سحر الصيدلى تكتب: لغتنا الجميلة

الثلاثاء، 23 أبريل 2013 - 00:08

صورة أرشيفيه صورة أرشيفيه

لغتنا العربية نسيجها يتغلغل فى أجسادنا.. يستوطن فى أعماقنا..هى محور حياتنا.. منها نتعمق فى فهم أسرار الحياة ومنها تتشكل أنماط حياتنا.. هى ريشتنا التى نرسم بها أجمل اللوحات ونعزف بها أعذب الألحان.. أنزف دماً وألماً عندما ألمح تشوهات فى ألفاظها أو جروحاً فى حروفها أو عبثاً بكلماتها ومعانيها لأنها بالنسبة لى كالنسمة تمر بطيفها أمامى فأحس بروحى وحروفى تهفو إليها فأحلق فى سمائها وأتجول فى أرجائها لأخرج منها بعبارات كانت تعيش فى وجدانى حرفاً وراء حرف فأشكل منها أصدق الكلمات التى تزهر على سطورى.

لا أدرى لمَ يهرب بعض شبابنا منها ويلجأون إلى لغات أخرى لا تخصنا ولا تمت بصلة لتراثنا وحاضرنا.. أليست هذه لغتنا التى نشأنا وتربينا على حروفها وعلى همساتها؟ لمَ ترحلون الآن عنها إلى لغات أجنبية تقتبسون منها كلمات ليست من نبت تراثنا ؟!.ما تلك الحروف التى تنطق بها لوحات مفاتيحكم ؟!..حروف إنجليزية بنطق عربى !!!.. ما هذه اللغة العجيبة الغريبة التى تكتبونها..هل تخجلون من حروف لغتنا لتستخدموا حروفاً أجنبية عنا ؟!.. لمَ لا تكتبون بلغتكم الأصيلة وتسعون إلى نشرها بين أصدقائكم وتفتخرون بأنها أمكم التى أنجبتكم ؟!..لماذا تتفاخرون بلغة الغير وحروف الغير ؟!..أراكم تتكلمون حديثاً نصفه كلمات أجنبية لتظهروا أنكم مثقفون وبعد قليل تعودون لتفسروا باللغة العربية ما تكلمتم به.. لمَ كل هذا العناء ؟! أو ليس الأجدر بك أن تتكلم بلغتك بفخر واعتزاز طالما أنك بين قومك وفى بلدك؟! أليس الأجدر بنا جميعاً أن نسعى إلى نشر لغتنا الجميلة بشكل صحيح وسليم دون تلك اللكنة الغربية التى أفسدتها وشوهت مكامن الجمال فيها؟!

أنا بالطبع لست ضد تعلم اللغات الأجنبية والتعمق فيها طالما أننا نستفيد منها فى حياتنا العملية والعلمية ولكننى ضد تشويه لغتنا بحروف وكلمات وعبارات أجنبية.. أنا ضد حديث الـ "فرانكو أراب" الذى لا أستمتع بسماعه فضلاً عن أن الكثير منه لا يمكن فهمه أو استيعابه.. تكلموا يا إخوتى بلهجتكم وبحروفكم التى نشأتم عليها طالما أنكم بين أخوة عرب مثلكم.. دعوا الكلام باللغات الأخرى عند الحاجة إليها فأنتم تعيشون فى مجتمع عربى أصيل وثقافتكم نابعة من ثقافة بلدكم ومن لغتكم التى يتمنى الكثير من الأعاجم أن يتعلموها لجمالها ورونقها وأنتم تهربون منها إلى لغات مكسرة لا فائدة منها ولا تشعرنا بأى استمتاع عند سماعها كما أنها لا تدل على ثقافة من يستخدمونها.
أرجوكم أيها الشباب أعلنوا رحيل هذه الكلمات الدخيلة عن قواميسكم واتخذوا من بحار وأنهار اللغة العربية مداداً لأقلامكم وتعلموها بحرص حتى تصبح طوع بنانكم وزينة لأناملكم فأكثركم للآن يخطىء فى كتابة بعض كلماتها ولا يعرف قواعدها الصحيحة.. فما أكثر الأغلاط الإملائية التى نراها كل يوم على زوايا الحروف وبين حنايا الكلمات.. ارسموا بلغتكم العربية أجمل اللوحات واملأوا عقولكم وتفكيركم بكنز عربيتكم الأصيلة واجعلوها عشقكم الكامن فى أعماق ذواتكم واصحبوها معكم فى ترحالكم لكى تطلعوا الآخرين على تراثنا وحضارتنا وتاريخنا العريق.. فالقرآن الكريم نزل باللغة العربية وهذا يدل على قيمتها وأصالتها ومكانتها العظيمة.. تكلموا بها بفخر وأظهروا جمالها الذى لا يضاهيه جمال.











الأكثر تعليقاً