مرسى يقدم وثيقة تعهداته لـ"الشعب" قبل "الإعادة".. حل مشاكل القمامة ورغيف العيش والتأمين الصحى والأمن خلال أشهر قليلة.. اختيار رئيس حكومة بشكل توافقى.. وتمثيل كافة أطياف مصر بمؤسسة الرئاسة

الأربعاء، 13 يونيو 2012 - 14:17

الدكتور محمد مرسى المرشح للانتخابات الرئاسية عن حزب الحرية والعدالة الدكتور محمد مرسى المرشح للانتخابات الرئاسية عن حزب الحرية والعدالة

كتبت إحسان السيد - تصوير سامى وهيب

تعهد الدكتور محمد مرسى المرشح للانتخابات الرئاسية عن حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان، بعدد من النقاط ضمن وثيقته التى وجهها للشعب المصرى قبل جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية، وقال فى المؤتمر الصحفى الذى عقده اليوم: "أتعهد أمامك أن أكون خادما للشعب أجيرا عنده، فهو الذى يأتى بى بإرادته الحرة، كما أتعهد أن أعمل جادا لحل 5 مشاكل فى حياة المواطن، وهى الأمن والمرور وتحسين الرغيف ومشكلات القمامة، وكذلك العلاج ووضع حلول لها خلال شهور قليلة".

وتابع كما أتعهد بتكوين مؤسسة للرئاسة تشمل كافة القوى ومرشحى الرئاسة والتيار السلفى والأقباط والمرأة، وتشكيل حكومة ائتلافية موسعه من الكفاءات ويختار رئيسها بالتوافق مع البرلمان وليس بأغلبية "الحرية والعدالة".

كما تعهد بزيادة معاش الضمان الاجتماعى، بحيث لا يقل عن 300 جنيه شهريا، وتخفيف عبء الضرائب وزيادة الرقعة الزراعية وإسقاط الديون الزراعية وتوفير 700 ألف فرصة عمل سنوية، بمعدل نمو 7% وزيادة الإنفاق على الصحة والاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة وتخفيف أعباء الأسرة المصرية، خاصة فيما يتصل بنفقات التعليم وتطوير التعليم والبحث العلمى، وحماية حق المرأة فى العمل والمشاركة الكاملة فى الحياة، والفاعلة فى المجتمع لها كامل الحقوق كالرجل فى كل المجالات.

كما وعد مرسى بعدم المساس بحرية الإعلام متعهدا بعدم منع أى رأى أو غلق أى قناة مع مراعاة ميثاق وقانون شرف المهنة وإصلاح هيكل أجور العمال وحل مشكلات سائقى الميكروباص والتوك توك.

واستطرد: "التزم تماما بما جاء فى البرنامج الرئاسى المنبثق من مشروع النهضة الكبير والقصاص العادل لدم الشهداء والمصابين.. أقول لكل من يريد حياة كريمة، أنا رئيس أكبر حزب سياسى فى مصر انتشارا وقلبى يعتصر ألما على حال مصر، وأريد بوحدتنا كلنا وبالعدل محاسبة أنصار النظام السابق على ما ارتكبوه.

وقال: "إلى كل مصرى ومصرية أقول ضعوا أيديكم فى يدى لمصر المستقبل والنيل والبحر المتوسط والأحمر.. مصر التى ثارت على الظلم والثائرة اليوم تصطف يدا واحدة من أجل المستقبل.

وردا على سؤالا حول إمكانية وصول "شفيق" قال: "المصريون واعيون ولن يسمحوا لمبارك أن يأتى من الشباك بعد ما مشوه من الباب"، وتابع: "بلاش نفترض افتراض مستحيل".
وأكد أنه لن يسلم مشروع النهضة لـ"شفيق" بوصوله للرئاسة، وقال: "مشروع النهضة لمصر ومينفعش حد يحمله من غير الثوار".

وعلق "مرسى" على عدم تسليم اللجنة العليا لكشوف الناخبين، قائلا: "إنها بداية عملية تزوير، نحن نحذر من أى خطوة يشتم منها وجود نية للتلاعب بأصوات المصريين، وأضاف هناك معلومات تتوافر ونحن نحذر ومازلت أطلب بكل قوة من اللجنة العليا أن تسلم إلينا الكشوف، لأنه مطلب قانونى وطبيعى، وأنا منتظرها، وأنا أتصور أن اللجنة ستسلم، فإن لم تفعل فهو خطأ قانونى سنتخذ حياله الإجراءات القانونية".

وفيما يتصل بالعفو الصحى عن الرئيس المخلوع، قال إن هذا أمر ينظمه القانون ولائحة السجون وليس رئيس الجمهورية بمفرده فقط.

وأكد مرسى أن الشعب المصرى فى قلبه، قائلا: "الشعب المصرى العظيم.. هذه أيامنا فى مصر فيها أحداث كثيرة، وأنا فى الأيام الأخيرة دى، وأنا أتحرك فى مصر كلها، خلال أسبوع أو 10 أيام، لفيت أماكن كثيرة فى مصر، وأرى أن الناس فى الشارع، ليدها أمل كبير رغم المعاناة"

وتابع: "الناس صحية وشغالة والمشاكل كتير، والشعب كله جوه قلبى، قلبى من جوه حاسس باللى عند الناس".

وتابع "سنختار لأنفسنا دولة مدنية دستورية حديثة، نخوض معا معركة حقيقة من أجل المستقبل الذى نريده، وهى المعركة التى وجدنا أنفسنا فيها أمام شائعات كاذبة ليس لها أصل، مفيش مروءة ولا رجولة.. الشائعات ليس لها قيمة، يا ريت نقدم برنامج نتحاسب عليه".

ونفى "مرسى نيته إلغاء الأجهزة الرقابية، لأننا فى دولة وقانون ودستور، وعلق على مروجى الشائعات قائلا: "لأنهم تعودوا على ثقافة الكذب"، وتابع: "إزاى أبيع قناة السويس ليه هو الخديوى إسماعيل رجع تانى".