مسلمو ميانيمار "قتل" و"تعذيب" و"تشريد" وسط غفلة إعلامية وعالمية

السبت، 14 يوليو 2012 - 11:48

احداث ميانيمار احداث ميانيمار

كتب مصطفى عنبر

مفارقة عجيبة تعيشها دولة ميانيمار (بورما سابقا) تلك الدولة الشرق آسيوية التى انفصلت عن الإدارة الهندية عام 1937، فعلى البرغم من أجواء الديمقراطية التى تشهدها الدولة منذ عام تقريبا إلا أن أوضاع المسلمين فى تلك البقعة فى تدهور سريع واضطهاد وقتل وتشريد وكل ذلك وصف بأنه " تطهير عرقى" وربما تجلى هذا بوضوح بعد تولى الناشطة الديمقراطية أونغ سان سو تشى مقعدها فى البرلمان بعدها بدأت الأزمة تتفجر تدريجيا.

ففى قرى ولاية أراكان قرب الحدود مع بنجلاديش بدأت فى يونيو الماضى مذبحة ضد السكان المسلمين الذين يُعرفون بـ"الروهنجا"، حيث تعود أعمال العنف الحالية إلى حادثة اغتصاب وقتل امرأة بورمية فى مايو الماضى حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة من الروهنجا. وتبع ذلك هجمات من الغوغاء على الروهنجا والمسلمين الآخرين أسفرت عن مقتل العشرات.

ووفقا لما ذكرته منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش فإن قوات الأمن نفذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنجلاديش المجاورة. وتوفى البعض أثناء العبور.

ففى تلك الدولى التى تقع جنوب شرقى آسيا يواجه مسلمو ميانمار يوميا عمليات إبادة جماعية للدين الإسلامى من قبل الجماعات البوذية الحاكمة، ومن العجيب أن مسلمى العالم تغافلوا عن مسلمى أكبر دولة تحارب بل وتبيد كل من يؤمن بالله تعالى أو يخرج عن تعليمات البوذية اللاعقلانية التى يؤمنون بها.ومنذ ما يزيد عن ستين عاما بدأت مناوشات وانتهاكات الشرطة البوذية فى مدينة بورما سابقا أو ميانمار حاليا مستعملة أبشع ما يمكن وصفه من طرق الإبادة والتعذيب لكونهم يؤمنون بالله تعالى.

ففى بداية شهر يونيو 2012، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى أراكان، فغضب البوذيون كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم انتشار الإسلام فى المنطقة ، فخططوا لإحداث الفوضى وهاجموا حافلة تقل عشرة علماء المسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة تم ربط العلماء العشرة من أيديهم وأرجلهم وإنهال عليهم البوذيون ضربا بالعصى حتى استشهدوا، وبرروا فعلتهم بأنهم انتقموا لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها، فقررت الحكومة القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة، وتركت الـ 450 قاتلا بدون عقاب.

وفى 3 يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، فيما ترك البوذيون يعيثون فى الأرض فسادا، يتجول البوذيون فى الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين ويحرقون المنازل، ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن، إلى أن بدأ العديد من مسلمى أراكان فى الهروب ليلا عبر الخليج البنجالى إلى الدول المجاورة، ولكن مات الكثير منهم فى عرض البحر.

وفى 17 يونيو 2012 شن البوذيون حملة إبادة نجم عنها مقتل 200 مسلم، وإصابة 500 آخرين بالإضافة إلى حرق 20 منزلا، وكل هذا لأنهم مسلمون.

والسؤال الآن.. إلى متى سيظل مسلمو ميانيمار يعانون القتل والتشريد والتعذيب؟ وهل سيظل مسلمو العالم غافلين عما يشهده إخوانهم بتلك البقعة غير الموحدة بالله؟.

ويشكل المسلمون فى ميانمار نحو 20% من سكان البلاد فى بعض الإحصائيات، وفى مصادر أخرى كبيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سى آى أى) فإن تعدادهم لا يتجاوز 4% فقط.

ويتركز وجود المسلمين، الذين يُعرفون باسم الروهينجيا، فى شمال إقليم راخين (أراكان سابقا) وهم من الأقليات العرقية التى لا تعترف بها السلطة، وتعتبرهم مواطنين مهاجرين غير شرعيين، بينما تصفهم الأمم المتحدة بأنهم إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد فى العالم.











الأكثر تعليقاً