قائد فريق "origin" لموسيقى "الميتال" ردًّا على اتهامهم بعبادة الشيطان: أهلى متدينون.. والتكفير من الكبائر.. وكنت أرتدى جلبابًا وأعلق سبحة فى الحفل.. وأقول لصاحب البلاغ: "إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا"

الإثنين، 3 سبتمبر 2012 - 18:30

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتب محمد إسماعيل

فى أول رد فعل على بلاغ حفل "عبدة الشيطان" الذى تقدم به محامى حزب "الحرية والعدالة" ضد ساقية الصاوى؛ أكد مصطفى رشاد، قائد فريق "origin" لموسيقى الميتال الذى شارك فى حفل ساقية الصاوى، أنه كان يتمنى أن تشهد مصر مساحة أكبر من الحرية بعد ثورة 25 يناير، وأضاف فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع": "الجهل ليس عيبًا، وإذا أراد أى شخص أن يسألنى عن موسيقى الميتال فسأرحب بسؤاله وسأجيب عنه، لكن لا يعقل أبدًا أن يتقدم أحد ضدنا ببلاغ لمجرد أنه يرانا نرتدى ملابس غريبة".

وأبدى رشاد استياءه الشديد من توجيه اتهامات بعبادة الشيطان له ولزملائه المشاركين فى الحفل، وأضاف: كان المفترض على صاحب البلاغ أن يعمل بالآية الكريمة: "إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا". وشدد فى الوقت نفسه على أن الاتهام بالتكفير يعد من الكبائر فى الإسلام، معربًا عن ضيقه الشديد من هذا الاتهام.

وعن الرقصات المصاحبة لموسيقى "الميتال" قال: "من يذهب إلى الموالد ويتابع الموسيقى الصوفية فسيلاحظ أن المشاركين يهزُّون رؤوسهم لأن موسيقى الموالد من النوع "الثقيل"، كذلك الأمر بالنسبة لموسيقى "الميتال".

ورفض مصطفى الربط بين موسيقى "الميتال" وطقوس عبدة الشيطان، وأشار إلى أن بعض فرق الميتال فى أوروبا كانت تردد كلمات مسيئة للأديان أثناء الغناء، لكنه شدد فى الوقت نفسه على أن فرق "الميتال" المصرية حريصة للغاية على عدم التعرض للأديان بسوء، وقال: "إحنا مش كده وملناش علاقة بأى إساءة للأديان، وإذا كان فيه نشاط لعبدة الشيطان – إن وجدوا - فلا يمكن الربط بينهم وبين موسيقى الميتال". معربًا عن اندهاشه من محاولات الربط بين موسيقى بعينها وفكر بعينه.

وأكد مصطفى أن فرق موسيقى "الميتال" ليست مرتبطة بأى طقوس أو ملابس أو قلادات، وأضاف: "أنا شخصيًّا كنت أرتدى جلبابًا وأعلق سبحة فى رقبتى أثناء غنائى فى هذا الحفل، وكان هناك راقص "تنورة" صوفى مصاحب لنا".

مضيفًا: "إذا كان هناك من ارتدى "تى شيرت" عليه رسم جمجمة أو أى شىء آخر؛ فهذا أمر يخصه، لكن لا يوجد "يونى فورم" موحد لفرق الميتال فى مصر".

وأوضح مصطفى أن التجاوزات التى حدثت أثناء الحفل كانت عبارة عن أن 4 أفراد دخنوا سجائر، ونظرًا لأن التدخين ممنوع فى ساقية الصاوى فإن الإدارة فرضت غرامة على منظم الحفل عبارة عن 400 جنيه.

وأشار مصطفى إلى أنه ينتمى لأسرة متدينة وأن أغلب السيدات فى أسرته محجبات، ومع ذلك فإن أسرته حريصة على متابعة حفلاته، وأضاف: "بالتأكيد أنا لن أسمح لأهلى بالتواجد فى مكان مشبوه، ولذلك فإنهم يرون أننى أقدم فنًّا راقيًا ويحرصون على متابعة حفلاتى".







الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً