"الغنوشى" ونجلة حسن البنا و"مرقص" و"عفيفى" و"الزمر" يشاركون فى المؤتمر العالمى "الإسلاميون وتحدى السلطة" السبت القادم..أمين عام منتدى الوسطية: البرادعى وصباحى تهربا من مناظرة "أبو إسماعيل" و"الشحات"

الخميس، 8 نوفمبر 2012 - 00:05

راشد الغنوشى زعيم حركة النهضة الإسلامية بتونس راشد الغنوشى زعيم حركة النهضة الإسلامية بتونس

كتب رامى نوار

يعقد المنتدى العالمى للوسطية بمصر، مؤتمر "الإسلاميون وتحدى السلطة"، السبت المقبل، ويستمر لمدة يومين، بحضور نخبة من العلماء والوزراء والمفكرين وعلى رأسهم الدكتور طلعت عفيفى، وزير الأوقاف المصرى، وراشد الغنوشى زعيم حركة النهضة الإسلامية، والشيخ أحمد ولد النينى، وزير الأوقاف الموريتانى، والدكتور ناجح إبراهيم، القيادى بالجماعة الإسلامية.

وقال خالد الشريف، أمين عام المنتدى، فى تصريحات صحفية مساء اليوم الأربعاء، إن المؤتمر يهدف إلى طرح الرؤى الإسلامية فى ظل الأحداث الراهنة ببلدان الربيع العربى وموقف الحركات الإسلامية من المعارضة السياسية والفكرية، بالإضافة إلى طرح رؤية انتقال الإسلاميين من فكر الدعوة إلى مفهوم الدولة، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسى هو ترسيخ مفاهيم الوسطية الإسلامية كطريق للممارسة السياسية العملية بين أبناء الأمة، وتقرير قدرة الأمة للقيام بدورها الحضارى فى ظل تصدر التيارات العلمانية للمشهد الإعلامى.

وأوضح الشريف، أن المؤتمر سيتكون من خمسة محاور رئيسية حول مفهوم السلطة عند الحركات الإسلامية، مشيرًا إلى أن المحور الأول سوف يناقشه الدكتور محمد الطلابى من المغرب حول "مفهوم السلطة لدى الحركات السياسية"، بينما يتناول الشيخ عبد الخالق الشريف، رئيس قسم الدعوة بجماعة الإخوان المسلمين، مفهوم الدولة فى فكر الجماعة وكيفية الانتقال من فكر الدعوة إلى بناء الدولة.. فيما سيرأس هذه الجلسة الدكتور عبد الرحمن العكو وزير الأوقاف الأردنى السابق.

وأضاف أن الجلسة الثانية، والتى سيرأسها الدكتور جمال عبد الستار، نقيب الدعاة، ستتمحور حول الحركات الإسلامية بين الدولة الدينية والمدنية، والتى سيناقشها الدكتور طارق الزمر، المتحدث الرسمى باسم الجماعة الإسلامية، بينما يناقش الدكتور محمد الشورة من الأردن مفهوم الدولة فى البناء الإسلامى، فيما سيناقش الدكتور سمير مرقص، مستشار رئيس الجمهورية، مفهوم المواطنة فى فكر الحركات الإسلامية.

وأوضح الشريف أن اليوم الثانى من المنتدى سيشهد احتشاد أكبر عدد من مفكرى الدول العربية، من بينهم الدكتور على عبد الجليل سالم، رئيس جامعة الزيتونة بتونس، والدكتور عبد الفتاح مورو، رئيس حزب النهضة، بالإضافة لأمين عام منتدى الوسطية مروان الفاعورى، والمفكر الأردنى الدكتور محمد الخطيب.

ويشهد اليوم الثانى من المنتدى نقاشًا حول الحركات الإسلامية والتعددية السياسية، بحضور الدكتور سيف عبد الفتاح مستشار رئيس الجمهورية، فيما يناقش المفكر الجزائرى أبو جرة السلطانى، مفهوم الفكر الديمقراطى وتداول السلطة، بينما يناقش الدكتور محمد مورو سقوط خطاب العنف فى فكر الحركات الإسلامية.

وأوضح الشريف أن الجلسة الرابعةـ والتى من المقرر أن ترأسها الدكتورة نهى الزينى ـ ستستضيف نجلة مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، الشيخ حسن البنا متحدثة لأول مرة عن قضايا المرأة ومشاركتها فى التيارات الإسلامية، فيما يتحدث الدكتور شعبان عبد العليم، والقيادى السلفى يونس مخيون عن التيار السلفى بين الفكر والمشاركة، أما محمد رعود من الأردن فسوف يناقش حرية الإبداع والتعبير عند الإسلاميين.

وأضاف أمين عام منتدى الوسطية، أن الجلسة الخامسة، برئاسة المفكر الإسلامى الدكتور أحمد كمال أبو المجد، ستكون حول التيارات الإسلامية وموقفها من القومية والعلمانية، وسوف يناقش فيها كل من فؤاد البنا من اليمن، وفايز الحورانى من مصر.

وصرح الشريف أنه كان من المقرر إقامة مناظرة بين التيار العلمانى والإسلامى حول مفهوم الدولة، فى نهاية المؤتمر، إلا أن العلمانيين، وعلى رأسهم الدكتور محمد البرادعى، وحمدين صباحى تهربوا من المناظرة، مشيرا إلى أن سعد الدين إبراهيم، رئيس مركز ابن خلدون، تراجع بعد الموافقة حينما علم بوجود كل من الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وعبد المنعم الشحات القيادى السلفى.