"الزراعة": سيناريو 2005 فى مكافحة الجراد لن يتكرر

الأحد، 17 فبراير 2013 - 16:48

الدكتور صلاح عبد المؤمن وزير الزراعة واستصلاح الأراضى الدكتور صلاح عبد المؤمن وزير الزراعة واستصلاح الأراضى

كتب عز النوبى

قال الدكتور صلاح عبدالمؤمن وزير الزراعة واستصلاح الاراضى، إن سيناريو هجوم الجراد على مصر عام 2005 لن يتكرر، فى حالة استقرار الظروف المناخية موضحا أن خطط المكافحة يتم تطبيقها طبقا للاشتراطات الدولية والمصرية، بما يحقق الحفاظ على الصحة العامة والبيئة.

وأضاف الوزير فى تصريحات صحفية اليوم الأحد، "لقد استفدنا من الدروس السابقة فى أعمال المكافحة والسيطرة المباشرة على الوضع فى المناطق التى يهددها الجراد الصحراوى لحماية الزراعة المصرية من تعرضها لهجوم الجراد".

وفى ذات السياق أكد المهندس رجب بكرى مدير الإدارة العامة لمكافحة الجراد التابعة لوزارة الزراعة، أن أعمال المكافحة والمسح والاستكشاف مستمرة بعد ظهور تجمعات للجراد فى ساحل البحر الأحمر" وخاصة منطقة "حماطة" و"مرسى علم" بالإضافة إلى مكافحة أسراب الجراد عند الكيلو 85 بين سفاجا وقنا، حيث تمت مواجهتها عن طريق فرق المكافحة، موضحًا أن الوزارة تنسق مع منظمة «الفاو» العالمية، لمتابعة حالة الجراد الصحراوى، من خلال نشرات وتقارير المنظمة التى تتبع حالة "الجراد" فى عدة دول أفريقية، ومنها مصر.

وأشار رجب، إلى أنه لا مخاوف من تواجد الجراد فى بعض المناطق الممتدة على الشريط الحدودى الشرقى، لأنه غير ناضج جنسيا فلا يتكاثر"، موضحا أن أعمال المكافحة تقوم حاليا بمسح المناطق التى توجد بها الحوريات الناتجة عن بويضات الجراد التى تمت مكافحتها فى السابق وخاصة على الشريط الحدودى بالتعاون مع قوات الجيش وحرس الحدود.

وأوضح بكرى أن أعمال مكافحة الجراد الصحراوى والأفريقى على الحدود السودانية المصرية مستمرة على مدار الساعة، وأن لجان المكافحة تبذل قصارى جهدها لعدم السماح بدخول أى أسراب أثناء هجرة الجراد الصحراوى، لافتا إلى أنه يتم أعمال المتابعة والمكافحة لأى تجمعات فى كل المناطق بأبوسمبل والعلاقى، وأبرق والشيخ الشاذلى، وحلايب، وشلاتين، وساحل البحر الأحمر، ومناطق أشكيت جنوب قسطل وإدندان شرق بحيرة ناصر، وأن أعمال المكافحة والمتابعة تتم بكافة المناطق الحدودية، ومنها بـ"خور جندى" بأبو سمبل، وحمراء دوم بالشلاتين، وبئر الجاهلين فى شمال الشلاتين.







الأكثر تعليقاً