قناة اليوم السابع المصورة ترصد بالفيديو..مفيد شهاب: المجتمع المدنى لا يقل عن الحكومة..وقيادى بالتيار الشعبى: لن نشارك بالانتخابات وندعم العصيان.. ونشطاء: تم تلفيق التهم لحمادة وسنذهب لطره للإفراج عنه

الأربعاء، 20 فبراير 2013 - 10:01

فيديو 7 فيديو 7

كتب عزوز الديب وإسماعيل رفعت وكريم الأنصارى وعمرو حسن وعبد الوهاب الجندى

رصدت كاميرا قناة "اليوم السابع" المصورة، نبض الشارع السياسى المصرى، كما رصدت القناة عددا كبيرا من الفيديوهات والمواقف السياسية والكوميدية، ونعرض عددا منها:


وفى الفيديو الأول.. أكد الدكتور مفيد شهاب، رئيس الجمعية المصرية للقانون الدولى ووزير الدولة للشئون القانونية الأسبق، أن دور منظمات المجتمع المدنى لا يقل أهمية عن دور الحكومة؛ حيث أصبح لها دور مؤثر وفعال فى نشر ثقافة حقوق الإنسان.

وأضاف شهاب خلال كلمته الافتتاحية لمؤتمر الجمعية المصرية للقانون الدولى، الذى عقد تحت عنوان "دور منظمات المجتمع المدنى فى كفالة حقوق الإنسان"، أن منظمات المجتمع المدنى تقوم بدور مكمل لما تقوم به الأجهزة التنفيذية بالدولة.


وفى الفيديو الثانى.. قال الإعلامى حسين عبدالغنى، عضو مجلس التيار الشعبى المصرى، إن التيار لن يشارك فى الانتخابات البرلمانية المقبلة بمرشحين باسم التيار.

وأكد عبد الغنى خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "90 دقيقة" التى تبثه قناة المحور، أن التيار لن يقبل الدخول فى انتخابات لا تتسم بالنزاهة، فى ظل نظام ديكتاتورى يريق دماء أبناء شعبه، ولا توجد ضمانات محترمة بالمعايير المتعارف عليها دولياً لنزاهة الانتخابات، بحسب تعبيره.

وأوضح أن هدف التيار الشعبى المصرى هو استكمال الثورة ودعم الاحتجاجات السلمية والمدنية، بما فيها العصيان المدنى، وتحقيق أهداف الثورة وليس تحقيق أهداف نظام سياسى معين.

وفى الفيديو الثالث.. نظم عشرات النشطاء السياسيين وقفة مساء اليوم الثلاثاء أمام دار القضاء العالى، وذلك للمطالبة بالإفراج عن الناشط حمادة المصرى، وأكد أحد المشاركين فى الوقفة لـ"video 7"، أن حمادة المصرى هو صديق كل الثوار حيث كان دائما يقف مع الحق.

وأضاف، أن حمادة كان أحد المتضامنين مع المحامين الذى تم الاعتداء عليهم مؤخرا بقسم بولاق أبو العلا، وتم القبض عليه وتلفيق تهمة الاعتداء على الناشط مهند سمير الذى يعتبر صديقه فى الأساس، كما أشار أيضا إلى إمكانية ذهابهم إلى سجن طره من أجل المطالبة بالإفراج عن حمادة.

ومن جانبه، أكد الناشط السياسى خالد تليمة، أن حمادة المصرى كان له دور كبير فى ميدان التحرير، مشيرا إلى وجود ترصد مسبق لحمادة من أجل تلفيق التهمه له.

وردد المتظاهرون العديد من الهتافات منها: "يسقط.. يسقط حكم المرشد، ارحل يعنى امشى، هو ده حال القضاء كبيره يحكم بالطلاق".


وفى الفيديو الرابع.. رصدت كاميرا "فيديو 7 قناة اليوم السابع المصورة"، جلسة سرية لقيادات مديرية أمن الجيزة، لمناقشة سبل فض تجمهر عمال وأصحاب مصانع الطوب، على مزلقان قرية أبو رجوان التابعة لمركز البدرشين، وإعادة حركة القطارات المتوقفة بسبب الاعتصام لطبيعتها.

الجدير بالذكر أن أشعل عمال مصانع الطوب النيران وإطارات السيارات على مزلقان قرية أبو رجوان التابعة لمركز البدرشين والمعتصمين على شريط السكة الحديد اليوم، احتجاجا على ارتفاع أسعار المازوت، معترضين حركة القطارات من الاتجاهين.

وهتف المتظاهرون هتافات ضد الرئيس محمد مرسى منها: "مش هنمشى هو يمشى"، فيما افترش العشرات منهم قضبان السكة الحديد، وقاموا بإشعال النيران بالأخشاب، مطالبين الحكومة بالتدخل لخفض أسعار المازوت والسولار لتعود مصانعهم للعمل مرة أخرى، مؤكدين عدم فتحهم للطريق قبل تحقيق مطالبهم.


وفى الفيديو الأخير .. يظهر سابقة غش جماعى خطيرة هى الأولى من نوعها بكلية طب الأزهر بنين بالقاهرة، لدفعة السنة النهائية، فى مادة النساء والتوليد، الذى عقد بمقر الكلية يوم 15 فبراير الجارى، وبلغ من الصعوبة، الذى أدى إلى احتجاج الطلاب وترك سرادق الامتحان ثم العودة إلى السرادق، مصطحبين كتبا متخصصة.

بينما توقف زملاؤهم عن كتابة الإجابة والتوجه إلى عميد الكلية الذى ألغى الامتحان واستبدله بآخر وصفه الطلاب بالتعجيزى، الذى وقع الأساتذة درجاته دون النظر إلى الإجابة على سبيل الانتقام من الطلاب – حسب رواية عدد من الطلاب، حيث رسب غالبية الدفعة وتدنت درجات الآخرين، وقاموا بالاعتصام أمام مكتب العميد صباح أمس، الثلاثاء، واحتجزوا رئيس القسم الذى رفض رفع الدرجات وجرت مفاوضات انتهت بوعود مع وكيل الكلية للبت فيها صباح الأربعاء مع توقعات بالعودة إلى الاعتصام حال عدم وجود حلول.

وتوسط وكيل كلية طب الأزهر بنين، بين طلاب الدفعة النهائية بطب الأزهر المتضررين من رسوبهم فى مادة النساء والتوليد، وبين رئيس القسم، وعميد الكلية لحل الأزمة، حيث طلب منهم إنابة 10 طلاب للحديث عنهم فى وجود عدد من أعضاء هيئة التدريس ووعد هو بالضغط عليهم بالمخالفة للقانون فى إعادة تصحيح المادة لرفع الدرجات، خلال 3 أيام لحل الأزمة، الأمر الذى أدى إلى فض اعتصام الطلاب بمكتب العميد وإطلاق سراح رئيس قسم النساء.

وكان الطلاب قد اعترضوا على امتحان المادة الصعب وسادت حالة من الفوضى والغش، مما أجبر العميد على إعادة الامتحان، وقال عدد من الطلاب لـ"اليوم السابع"، رفضوا ذكر أسمائهم خوفا من بطش الأساتذة بهم فى الفترة القادمة أنه جرى تصفية حسابات خلال امتحان النساء والتوليد الشفوى لتجرؤ الطلاب برفض امتحان المادة، وهو ما ساهم فى الأزمة التى وصلت لاحتجاز أستاذ المادة.

وحضر قبيل فض الاعتصام أستاذ مادة الفرما بالكلية الدكتور عبد الباسط، الذى طالب الطلاب باللجوء إلى الأساليب القانونية برفع دعاوى فى القضاء أو الشكوى إلى مجلس الجامعة أو مجلس الكلية وفض اعتصامهم حتى لا يتعنت معهم الأساتذة بعد ذلك والضغط بأسلوب لائق، فيما رفض عميد الكلية الرد على الهاتف وقام بإلغاء المكالمة مرتين، مؤكدا أن الأزمة تم التصويت على حلها من قبل مجلس الكلية بأعضائه الـ16 على أساس أن يعاد تصحيح المادة إلا أن 5 فقط هم من صوتوا بإعادة تصحيح المادة منهم عميد الكلية، بينما رفض 11 عضو هذا الحل منهم رئيس القسم، مما جعل العميد يقف عاجزا عن الحل.

كان الدكتور إبراهيم عون، رئيس قسم النساء والتوليد بطب الأزهر المحتجز بصحبة عميد الكلية الدكتور عصام عبد المحسن بمكتبه من قبل عدد من طلاب السنة النهائية بكلية طب الأزهر يقاربون الـ150 طالبا قد رفض التأكيد أو النفى برسوب معظم طلاب الكلية فى المادة، ورفض أيضًا القسم على المصحف الذى طالبه به الطلاب.

من ناحيته لم يحصل سوى 13 طالبا على تقدير امتياز، بينما حصل فى السنة الماضية 134 طالبا على تقدير امتياز، وهو ما أدى إلى قيام الطلاب بمنع أستاذ المادة من الخروج من المكتب أثناء اجتماعهم لاعتماد ومناقشة نتيجة مادة النساء والتوليد، التى اعترض عليها طلاب بكالوريوس الطب لرسوب غالبية الدفعة فى المادة.

وتجرى حتى الآن مفاوضات بين الطلاب وعدد من الأساتذة لإطلاق سراح العميد، ورئيس القسم بسبب تعنت رئيس القسم ورفضه التفاوض بشأن النتيجة، حيث جرت مفاوضات أولية بين الطلاب، ورئيس القسم لمناقشة الأمر وإعادة درجات الطلاب، وهو الأمر الذى رفضه رئيس القسم، مما شكل أزمة أدت لاحتجازه مع عميد الكلية وعدد من الأساتذة قبل ساعات من إعلان نتيجة المادة، حيث كان من المزمع إعلانها اليوم، وقام الطلاب بدفع رئيس القسم إلى دخول مكتب العميد ثانية حتى يحسن النتيجة.

وقال عدد من طلاب الدفعة لـ"اليوم السابع"، إنهم يعترضون على النتيجة ويعتصمون أمام مكتب العميد، واتفقوا فيما بينهم على عدم تسلم الامتياز، وطالب الطلاب بمساواتهم بطلاب طب الزقازيق، حيث تم منحهم 42 دراجة هدية من العميد.



مفيد شهاب: دور المجتمع المدنى لايقل عن الحكومة



قيادى بالتيار الشعبى:لن نشارك فى الانتخابات المقبلة.. وندعم العصيان المدنى



نشطاء سياسيون: تم تلفيق التهم لحمادة.. وسنذهب لطره للإفراج عنه



جلسة سرية لقيادات أمن الجيزة لمناقشة فض تظاهر عمال مصانع طوب البدرشين



غش جماعى بطب الأزهر تسبب فى إلغاء الإمتحان