مجدى دربالة

عفوا.. ثروات مصر المنهوبة خرجت منذ سنوات

الإثنين، 08 أكتوبر 2012 - 12:12 ص

تحدثت فى مقالى السابق عن تهريب أموال رموز النظام السابق.. وقلت إننى سأوضح ما لدى من معلومات عن طريقة تهريب أموال رموز النظام بعيدا عن اتهام البنوك الوطنية والبنك المركزى بالمشاركة فى هذه الجريمة.. خاصة أن النيابة العامة أثبتت أن البنوك بالفعل لم تهرب أموال مبارك ورموز نظامه.

وأثبتت التحقيقات أن الأموال التى دخلت مصر عن طريق التحويلات البنكية بعد الثورة وقبلها بأيام أكبر من التى خرجت منها.. والحقيقة أن الأوراق الرسمية تؤكد أن رموز النظام خططوا منذ سنوات لهذه اللحظة التى ينهار فيها الحكم.. وبذلوا جهودهم فى غسيل أموالهم خارج مصر فى شركات "أوف شور" عبر البحار مثل التى أنشأها جمال مبارك فى قبرص وهرب إليها معظم أمواله.. وبالمناسبة قبرص والدول التى على شاكلتها لا تتعاون فى رد الأموال المهربة لأنهم يهمهم وجود هذه الأموال فى بلادهم وإرضاء عملائهم الخارجين عن القانون بغض النظر عن القانون الدولى.

وقام رموز النظام السابق بلعبة غسيل الأموال بإقامة مشروعات فى العديد من الدول الأوربية التى تسعى بعضها الآن إلى الاستيلاء على هذه الأموال التى يؤول معظمها إلى الدولة فى حالة موت صاحبها.. والواقع يؤكد أن مبارك ورموز نظامه أنفقوا على إخفاء أموالهم بالخارج ملايين الدولارات.. وهذا الأمر لم يحدث فى يوم وليلة.. وأنا على ثقة أننا لم نكتشف إلا قشورا فى ملف أسرار أموال رموز النظام.. والأمر كان يحتاج إلى لجان متخصصة لها خلفية أمنية للتفاوض مع رموز النظام داخل السجن لرد هذه الأموال مقابل السماح لهم ببعضها.. وذلك بدلا من انتظار حبائل القضاء.. وتعطف الدول الأوربية التى تراوغنا لرد أموالنا المنهوبة.. فمن المؤكد أننا خسرنا بعد الثورة أضعاف هذه الأموال.. وبالتحديد فإننا خسرنا 300 مليار جنيه.. وكان من الممكن ضخ هذا المبلغ فى الموازنة العامة لإنعاش اقتصاد البلاد بدلا من الجرى وراء شعارات الانتقام التى لم تفد الشعب المصرى.

مع تقديرى الشديد لحجم الجرائم التى ارتكبها رموز النظام الذين نهبوا ثروات مصر وعاثوا فى الأرض فسادا.. ولكننا جرينا وراء سراب واستمرئنا اتهام محافظ البنك المركزى فاروق العقدة ورموز نظامه المصرفى أمثال طارق عامر ومحمد بركات وغيرهم بتهريب الأموال دون دليل.. وذلك لأننا حتى هذه اللحظة لا نملك خارطة طريق واضحة.. ومنهاج عمل للمستقبل.. وتقييما سليما للأحداث.

تعليقات (4)

1

////// وهذا ما يصيبنى بالدهشة البالغة //////

بواسطة: صـفـوت صـالـح الـكـاشف

بتاريخ: الإثنين، 08 أكتوبر 2012 07:07 ص

لماذا كانوا يخططون للحظة ينهار فيها الحكم ؟ ولقد أصابنى مسلكهم بدهشة كبيرة ، بعد أن فتح الله عليهم أبواب كل شىء .. ثم أخذهم فجأة فإذا هم مبلسون ، آثمون مخطئون !!!
ربما يرجع السبب إلى أنهم كانوا يحملون جنسيات مزدوجة (أنجليزية) فأصابهم هذا بالتعالى والغرور ، كما أن مصدر ثرواتهم يُعزى إلى أستغلال النفوذ ، والتربح ... أما الأموال فبالملايين التى يجب أخفائها درءا للحسد والمسائلة ..
ثم الأموال يوجهونها للخارج ، لمسار أكثر حرية بكثير فى الصرف ـ والنفقة والتحويلات ، بعيدا عن الأعين والمحاسبية .. طلبا لمعيشة ملكية سرمدية .. بعد أن يزول الحكم طبقا للمداولة وذلك من قوله تعالى (وتلك الأيام نداولها بين الناس) ..
أن المسار الخفى لمثل هذه الأموال هناك بعيدا وفى الخارج ، هو ماجعلهم أسارى فى طرة ، بعد أن تصوروا أنهم بمنأى عن المحاسبة والسؤال .(فقدا لأدلة الأتهام)
ثم هم ليسوا بحاجة إلى العقدة أو غيره ـ بعد أن قاموا بعبور المحيطات ، والقارات فى طائراتهم الخاصة ... من كان سيجروء وقتها على منعهم .
الخلاصة // مازالت الدول الغنية تنهب الدول الأخرى ، بكل الوسائل والطرق الممكنة .. طبقا لأنظمتهم المصرفية ، التى تجعل هؤلاء يخفون (مال قارون) بعيدا عن الأعين ، ببصمة الصوت والضوء ـ وكل الحيل الممكنة ... وداعا لهذه الأموال ـ ولك الله يامصر ..

2

اوافق على ان الخروج الكبير للاموال المنهوبة كان من سنوات

بواسطة: Gamal

بتاريخ: الإثنين، 08 أكتوبر 2012 07:16 ص

لقد قالها الاستاذ محمد حسنين هيكل منذ سنوات بان هناك مايتجاوز 120 مليار دولار او اكثر حقيقة لا اتذكر الرقم تماما تسربت الى خارج مصر طبعا ومؤكد انها من عوائد فساد دولة الرئيس المخلوع ، وطبعا هوجم من كتاب السلطة فى حينه ، هيكل يملك من الاتصالات والقنوات العالمية مايجعل اى معلومة تصدر منه موثقة وصحيحة الى حد ما

3

أين هذه المعلومات

بواسطة: مراقب

بتاريخ: الإثنين، 08 أكتوبر 2012 11:37 ص

تقول أن لديك معلومات ستوضحها ..أين هي ؟؟ ..ظلمتم فاروق العقدة بغير دليل ..فهل تستمر أنت أيضاً في كلام بغير دليل .. وأين الثقة التي تتحدث عنها وبها .. واين المليارات ..واكاذيب الأستاذ التي تبرأمنها أمام الكسب غير المشروع ..كفاية تلاعب بالناس .. واعملوا بما في ايديكم وهو اللعب على المضمون وليس على اللبن المسكوب

4

نعم كنا نستشعر ولكن ..!!!

بواسطة: عبد الله سليم

بتاريخ: الإثنين، 08 أكتوبر 2012 01:05 م

أوءيد أن الأموال المنهوبة غالبا لن تعود ونحن كنا نستشعر أن هناك نهب علي كبير ولكن بصراحة لم نكن نتخيل أن يكون بتلك الكميات المهوله وبهذا التجريف المتعمد لكل مقومات الحياة ليس الأقتصادية فقط و كمية الأموال تدل أن هؤلاء اللصوص لم يقوموا بما قاموا من أجل تأمين مستقبلهم أو أولادهم أو حتي أحفادهم ولكن هذه العصابة والتي تحول رأسها لكنز أستراتيجي لبني صهيون .. إنما قامت بما قامت عن سبق عمد وترصد , لذلك وجب المساومة معهم علي حياتهم وليس أقل من ذلك .. فهذا جزاء كل خائن للأمانه

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع