شعث: يجب على بريطانيا التكفير عن خطاياها فى فلسطين

الخميس، 01 نوفمبر 2012 - 01:50 م

نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

لندن (أ.ش.أ)

قال د.نبيل شعث مفوض العلاقات الدولية الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح إن بريطانيا حرمت شعب فلسطين من حقوقه منذ وعد بلفور عام 1917.

وأشار شعث - فى سياق مقال نشرته صحيفة (ديلى تليجراف) البريطانية على موقعها الإلكترونى اليوم الخميس - إلى أنه على مدار الأسابيع القليلة الماضية أكد الدبلوماسيون البريطانيون أنهم يقومون بكل ما يستطيعونه لإحباط مسعى فلسطين للحصول على وضع مراقب بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أنه "إذا كان هذا موقفا بريطانيا رسميا فإنه يستحق اللوم لكنه ليس مفاجئا بدرجة كبيرة"، منوها إلى أنه قبل 95 عاما تحديدا فى 2 نوفمبر عام 1917 بدأ الاحتلال البريطانى فى فلسطين عندما أرسل اللورد بلفور وزير الخارجية البريطانية فى ذلك الوقت ورئيس الوزراء السابق خطابا إلى البارون روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية فيما عرف بـ"وعد بلفور".

وأوضح شعث أنه منذ تلك اللحظة وفلسطين أصبحت ضحية مؤامرات استعمارية، حيث ساعد وعد بلفور فى تشجيع الصهاينة على الهجرة إلى فلسطين وليس أمريكا وأوروبا الغربية، معتبرا أنه من غير المقبول اليوم وبعد 65 عاما على تقسيم فلسطين أن تعترف بريطانيا بدولة إسرائيل لكن لا تعترف بدولة فلسطين.

ولفت إلى أنه من المرفوض أيضا بعد استثمار موارد بشرية واقتصادية كبيرة فى تطوير المؤسسات الفلسطينية ألا تتخذ بريطانيا خطوات اقتصادية ودبلوماسية لازمة لإدراك تأسيس دولة فلسطينية حرة ومستقلة، مشددا على أنه "بدلا من أن تسير بريطانيا فى هذا الطريق، يتعين عليها الوقوف أكثر من أى دولة أخرى وراء مسعى الفلسطينيين نحو الحصول على حقوقهم وطموحاتهم الوطنية من خلال دعم تقدمها لتحسين الوضع بالأمم المتحدة".

واختتم شعث مقاله بالإشارة إلى أنه بالنسبة لبريطانيا كدولة لديها مسئولية تاريخية تجاه فلسطين، إحدى ضحايا الاستعمار البريطانى، يكون هذا أقل شىء يتوقعه الفلسطينيون من أجل إصلاح عقود من الاحتلال.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً