بالصور.. قيادات الطائفة الإنجيلية يرفضون وضع "السيادة لله" ويؤكدون أنها ترسخ الدولة الدينية.. "زكى" يؤكد: "الله أكبر" من النظم السياسية.. و"البياضى" يطالب بضرورة ترك تفسير النصوص للقضاء وليس الأفراد

الجمعة، 13 يوليو 2012 - 05:33 م

جانب من الاجتماع جانب من الاجتماع

كتب نادر شكرى

رفضت قيادات بالطائفة الإنجيلية اليوم، أثناء اجتماعها بمقر الطائفة بمصر الجديدة، لمناقشة أزمة الدستور المقترحات التى تقدم بها بعض أعضاء "التأسيسية" لاستبدال عبارة "السيادة للشعب" بالمادة الثالثة بـ"السيادة لله"، معتبرين وضع هذه العبارة سيرسخ الدولة الدينية، ويدفع تفسير الأمور إلى أهواء شخصية، حسب ما يراه طبقا لتفسيره للنص الدينى، وهو ما يدفع البلاد إلى أزمة حقيقة، معربين عن ترحيبهم بتصريحات شيخ الأزهر فى حماية المادة الثانية من الدستور، وعدم المساس بها، وطالبوا بضمانه الحريات لغير المسلمين، والاحتكام لشرائعهم فى الأحوال الشخصية والشعائر الدينية.

وقال الدكتور القس أندريه زكى نائب رئيس الطائفة ومدير عام الهيئة الإنجيلية، إن الطائفة والمجلس الملى فى اجتماعهم توافقوا على تأييد شيخ الأزهر فى بقاء المادة الثانية دون إضافة أو حذف، كما هى بما جاءت به فى دستور 71، على أن يضاف فى باب الحريات نص خاص "يضمن لغير المسلمين الاحتكام لشرائعهم فى الأحوال الشخصية والشعائر الدينية"، مؤكدا أن هذا الأمر يتعلق بالشأن المصرى وليس الأقباط فقط، لافتا إلى أن التوصيات التى قدمت للتأسيسية من جانب الكنائس، تضمنت أيضا احترام القانون والفصل بين السلطات والاحتكام للأحكام القضائية فى تفسير النصوص، والتأكيد على مدنية الدولة الديمقراطية الحديثة، مبديا اعتراضه على كلمة "شورية بالمادة الأولى قائلا: "لا أجد لهذه الكلمة محلا من الإعراب فى إطار دولة ديمقراطية لها قواعده ومعاييرها التى تقوم على التعددية والرأى الآخر".

ورفض زكى، بندين بالدستور الأول، هو اعتبار الأزهر المرجعية فى تفسير النصوص، حيث علق على هذا الأمر قائلا: "نحن نثق فى قيادات الأزهر الحالية، ولكن لا نعلم ما وضع الأزهر مستقبلا، إذا ما وقع فى قبضة المتشددين.. يجب فى دولة القانون أن يخضع تفسير النصوص لأحكام القضاء وليس للأفراد".

كما اعترض زكى، على البند الثانى بشأن استبدال كلمة "السيادة للشعب بالسيادة لله" قائلا: "لا يجوز فى ملامح الدولة المدنية ودساتير يضعها البشر أن تضع السيادة لله، لأن الله أكبر من النظم السياسية، وبالتالى لا نجد معنى لهذه العبارة، سوى تحويل مصر لدولة دينية، وهذا يتعارض مع الدساتير والاتفاقيات الدولية، لأن التلاعب باسم الله غير مقبول، لأن الله بلا حدود، حتى يتم وضعه فى دستور يدار من خلال البشر، مؤكدا أن هذه مراوغة واضحة من التيارات الدينية بعد فشلها فى تغيير المادة الثانية، حيث قامت بوضع هذه العبارة من أجل التلاعب بمحتوى النصوص والحقوق والحريات، وهذا ما سيتم رفضه.

أما حلمى صموئيل عضو مجلس الشعب المنحل وعضو المجلس الملى الإنجيلى، فرفض أن يتم وضع اسم الله، وهو له كل الجلالة والسيادة على البشر، فى دستور يحكم علاقات إنسانية ونظم سياسية تخضع للمتغير من حين لآخر، مؤكدا أن هذا السعى من قبل التيارات المتشددة سيؤدى إلى أزمة، لأنه سيواجه رفضا من جانب الجميع، لأن دستور مصر يجب أن يضمن التوافق، وليس الاستحواذ من قبل تيار بعينه.

بدوره أشاد القس جورج شاكر سكرتير الطائفة، بموقف الأزهر الشريف فى حماية المادة الثانية من التغيير، والزج بأحكام الشريعة فى الدستور، وإنقاذ مصر من الدخول فى تفسيرات فقهية تصعب الأوضاع، لافتا إلى أن الأمر الآن يحتم حماية الحريات ووضع نص لغير المسلمين الاحتكام فى شرائعهم والأحوال الشخصية والشعائر الدينية، واحترام مبادئ المواطنة.

ورفض الدكتور القس صفوت البياضى رئيس الطائفة كلمة جملة "السيادة لله"، لأنها ستدفع بمصر لدولة دينية، والإسلام يرفض الدولة الدينية، وأشار قائلا: "يجب علينا أن نتعلم من دول الجوار التى أعدت دستورا مدنيا عصريا يحترم الجميع والحريات، وكفانا مزايدة، لأن المصريين شعب متدين ويعرف الله، ولا يحتاج لوضع هذه العبارة بالدستور لإخضاع تفسير نصوص القانون لنصوص دينية".

وأكد البياضى أن الطائفة الإنجيلية اتفقت على بقاء المادة الثانية كما هى، مع وضع عبارة حق غير المسلمين فى الاحتكام لشرائعهم فى باب الحريات، مشددا على أن هذه العبارة سواء بالمادة الثانية أو بأى باب آخر ستكون داخل الدستور، ولن يختلف الأمر فى موقع وضعها طالما أن الدستور ينص عليها، كما أقر البياضى بأن المرجعية فى تفسير النصوص يجب تكون للقضاء وليس الأفراد.










تعليقات (25)

1

يعني شرائع غير المسلمين مسموح بها و شرائع المسلمين لا تصلح !!!!!!!!!!!!!

بواسطة: محمد الغريب

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 06:47 م

يعني لم نجد رفض أو غضاضة عند ذكر لجوء غير المسلمين لشرائعهم بينما إذا لجاء المسلمين لشرائهم فهي الطامة الكبري و كأن شرائع غير المسلمين أفضل من شرائع غير المسلمين أليس لكم عقل هل أنتم مسلمين حتي تقبلوا هذا الهراء لا لن نسكت علي هذة البجاحة

2

السيـــــــــــــــــــــــــــــادة لله

بواسطة: sky

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 06:47 م

السيادة لله غصب عن الجميع

3

كلامكم يدل علي انكم ذات رؤيه عميقه وقويه ( ناس بتفهم )

بواسطة: جمال

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 06:56 م

بالرغم من اني انسان مسلم الا انني احترم كلامكم جدا وان دل علي شيء دل علي مدي ثقافتكم وفكركم القوي تحيه لكم واتمني من اخواتنا السلفيين يهدوا شويه ويتعلموا اسلوب الحوار

4

خليهم يتسلوا

بواسطة: محمد تيتو

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:23 م

القرار والرأى النهائى للشعب ............... ومسلمى مصر هم من سيقررون الموافقة على مواد الدستور او رفضها والباقى لا وزن له .......................... ولكن ستبقى المرارة من العداوة

5

كلامكم صح علي فكره

بواسطة: BOGY.LORD

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:28 م

اذاي نحط السياده لله ؟
مين هيتكلم باسم الله

والي هيتكلم باسم الله دا مش هيخلي حد يتشاور معاه او يرفض قراره
بزمتكم الناس معلقه علي الخبر دا مش مكسوفين من نفسهم

فكروا الأول وبعدين اتكلموا

6

لا حول ولا قوة الا بالله

بواسطة: المصرية

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:32 م

يعني لغير المسلمين الأحتكام لشرائعهم وأحنا المبادئ
وكمان مش عاجبهم السيادة تكون لله أمال السيادة لمين يا جماعة حرام
هو مين الأكثرية وبعدين كل اللي عايزينه يتعمل ولما الأسلاميين يطلبوا تغيير شئ يبقي غلط ومش حقهم بجد كدة بتوطنوا للفتنة حسبي الله ونعم الوكيل في اللي نافخكم علينا اللبراليين طبعا يارب انصرنا

7

كلام سليم جدا

بواسطة: egyptian

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:46 م

اتفق مع كل ما قيل و ارجو ان يكون فية من سعة الافق ما يسمح بالتقبل و المرونة اللى مش شايفاها موجودة فى اعضاء التاسيسية اللى تم اختيارهم بطريقة عجيبة و غير معبرة عن المجتمع

8

قراء جهله

بواسطة: مصرى و افتخر

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:48 م

يا اللى فاكر نفسك متعلم و بتعرف تقرا و تكتب افهم الاول ..

9

هذا هو عين الأفتراء

بواسطة: مصرى

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:51 م

ياسادة أن المراد بهذا هو تصحيح ما جاء بالدستور السابق خاصة أن المادة لم تنتهى على هذا القول ولكن يجب قراءتها كاملة وهى أن السيادة لله وقد منحها الله لعباده فى الأرض فالسيادة للشعب والشعب مصدر السلطات . يا سادة كون منصفين فما تقولونه هو عين الأفتراء

10

لية الناس خايفة من شرع اللة

بواسطة: محمد

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 07:53 م

الدين للة والشعب هو الذى سيقرر بنسية للدستور ولكن انا عايز اسال هو حلال لغير المسلمين بتطبيق شرائعهم وحرام على المسلمين

11

كلام صحيح ومنطقى 100%

بواسطة: pepo

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 08:05 م

السلفيين بيصتنعوا التدين والزج باسم الله العلى القدوس لكى يكسبوا تعاطف الشعب وليس لتدينهم الذى ظهر عليه ابو اسماعيل والبلكيمى وونيس ........... الخ

12

الحذر

بواسطة: الهادى

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 08:15 م

يا أـساتذه لا أحد يخاف من شرع الله ولكن من يطبقه على هواه وبتأويله هو والدستور هو أبو القوانين وبالتالى كل ما يفسر فيه يتم الرجوع الى القضاء لاننى لا أضمن أن تأتى قيادات من الازهر بعد الدكتور الطيب تحكم بهوى من ينتمون إليه

13

ah elmoshkala

بواسطة: abee

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 08:16 م

لاحوال الشخصية والشرائع الدينية فقط اية المشكلة فى كدة

14

السيادة لله فوق الجميع (انشر فهو واجبك و ان لم تفعل ما وفيت الامانة)

بواسطة: مسلم معتدل و لا انتمي لاي فصيل

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 08:43 م

قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم
((وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ )) جزء من الاية 44 سورة المائدة
((وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )) جزء من الاية45 سورة المائدة
((وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْـزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )) جزءمن الاية 47 سورة المائدة
((وَإِنْ كَانَ طَائِفَةٌ مِنْكُمْ آمَنُوا بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَمْ يُؤْمِنُوا فَاصْبِرُوا حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ ))الاية 87 سورة الاعراف

كلمة حق ان الله ملك السموات و الارض رضي من رضي و أبى من أبى و هو المتحكم في شئون خلقه آمن من أمن و كفر و جحد و نفى من كفر و جحد و نفى

السيادة لله فوق الجميع بارادتهم او غصبا عنهم و الله هو خالق الكون و البشر و منزل الحدود و الشرائع لا ليعاقب البشر و يؤذيهم و انما ليصلح احوالهم و تستقيم امورهم و لا يطغى الشر بوحشيته و مخالبه على الخير في الارض ولا يمكن ابدا ان نقصي و نبعد خالق الكون عن مخلوقاته جميعها بجميع طوائفهم

هذا هو حكم الله و حدوده و شرائعه لا تنفصل ابدا عن الحياة و عن مخلوقاته و لا يجحد بها و ينكرها الا جاحد لله الله فوق الجميع و ارادته ستسير على المخلوقات جميعها بكل طوائفهم و ديانتهم رضوا أو رفضوا

انا لا انتمي لاي فصيل ديني او اي حزب سياسي انا اقول كلمة الحق التي سأُسأل عنها يوم الدين و ان لم افعل فلن اكون مؤمن بالله و موحد و أنا رضيت بالله ربا و بمحمد رسولا و بالاسلام دينا و بحكم الله فانا لست كافر او ظالم او فاسق

هذه فتنة زمنكم و على كل فرد ان يحدد موقفه من خلال موضع مسئوليته و انا فعلت ما عليّ و قلت قول الحق و الصدق
اللهم بلغت اللهم فاشهد

15

من حقهم

بواسطة: قبطى

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 08:56 م

الاخوة المسلمين من حقهم يطبقوا الشريعة الاسلامية .ونحن لا دخل لنا ولا اعتراض لكن الشريعة تطبق على المسلمين فقط . والا فستدخل مصر فى عقود دموية .

16

كلام ناس عقلاء

بواسطة: شريف مدكور

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 09:12 م

الكلام المكتوب كلام ناس عقلاء ... وياريت لجان الإخوان الإلكترونية اللى بتدافع عن الإخوان تبطل وتعرف إن الناس فهمتهم .. من الذى سيحكم بإسم الله على الأرض يا بشر ؟ هل الله اعطى الوكالة لأحد ؟ أم سنخضع لتفسيرات البشر وكل حسب أهواءه وأغراضه ؟ إستقيموا يرحمكم الله ... البلد ضاعت على أيديكم بسبب تعصبكم الأعمى وعدم إتحادكم مع باقى المصريين ... سواء أقباط أو أحزاب مدنية .. و‘نسياقكم وارء كل من يخدعكم بإسم الدين ... مش غريبة على الشعب اللى خدعه الريان وأشرف السعد بإسم الدين وأخدوا أموالهم وهربوا ... أن يكون هذا هو تفكيركم .... !!!!

17

سيادة

بواسطة: لورا

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 09:13 م

السيادة لله كيف يحقق انسان عبد من العبيد اللى بينة وبين الله مسافة ضخمة بين الخالق والطينة بقى انا اللى اقول ازاى يسود الله على الشعب لية اتدخل فى حجات صعبة دية السيادة اللة يحققها هو بنفسة هو تبارك وتعالى اعظم الكل لة مافى سموات والارض سبحانة يعرف كل شىء والسيادة صفتة السيد على الكل عاوز احل مشكلة السيادة على الاض ازاى الرئيس يبقى سيد على الارض وشعب يسمع لة ويعرفة ودولة تنطلق

18

الي نمره 14 فعلا باين عليك

بواسطة: فرعون مصر

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 09:18 م

باين عليك انك متطرف وباين عليك انك تنتمي الي السلفيين نسيت تقول ان الكداب بيروح النار
ثانيا السلفيين بيلفوا ويدوروا ويدحلبوا علشان كل واحد فيهم يمسكلوا سيف طوله مترين ويسنكح علي خلق الله ويدبح اللي علي مزاجه ويغتصب اللي علي مزاجه ويسرقوا اي محل ولا بنك برضه علي مزاجه هذا هو هدفهم اشباع احتياجاتهم الخاصه باسم الشريعه

19

السيادةلله ... الحكم لله ... الأرض لله ...الخلق للخالق ... الملك لله

بواسطة: صلاح غريب

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 09:21 م

لو طبقنا جميع هذه المفاهيم لن يكون هناك دستور ولا قوانين ولا رئيس جمهورية ولا حكومة ولا برلمان لأن كل ذلك هو لله !!
أري أن نفعل عقولنا قليلاٌ قبل أن ننساق وراء أصحاب اللحي بلا إرادة

20

البجاحة

بواسطة: معروف

بتاريخ: الجمعة، 13 يوليو 2012 09:36 م

ولما نائب الرئيس لازم قبطي أليست هذه هي الدولة الدينية بعينها مش عارف والله مين الأكثرية ومين الأقلية في البلددي

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع