كندة علوش: لم أرفض العمل مع عادل إمام فى فرقة ناجى عطا الله

السبت، 04 أغسطس 2012 - 03:36 م

كندة علوش

كتب خالد إبراهيم

قالت الفنانة السورية كندة علوش فى برنامج "الخطايا السبعة" مع عمرو الليثى إنها دائمة الاعتذار عن أخطائها، وعن الشراهة قالت: إن لديها شراهة فى الطعام، فهى من مدينة حما فى سوريا وهى مدينة معروفة بالطعام وهو ما جعلها تتربى فى طقس يعشق الطعام ولكنها بعدما أصبحت ممثلة بدأت تنظم طعامها، وأضافت أنها كانت متطرفة فى آرائها وعنيدة ولكن مع الوقت أصبح لديها مرونة فى التعامل، ولكن بعد الثورات العربية عادت للتطرف فى بعض الآراء، وقالت إن هناك أشياء فى الثورات العربية يجب ألا يكون هناك فيها "أخذ ورد".

وأكدت كندة أنها لم تتسرع فى إبداء رأيها فى الثورة السورية وأضافت أنها كان عليها ضغوط وتشعر أنها كان عليها واجب أكبر مما فعلت، وعن خطيئة الحسد قالت كندة إن لديها غيرة ولكنها لا ترتقى للحسد، وأضافت أنها تغير من النجاح وأحاول تحويل هذا النجاح لتعبير عن الإعجاب، فالحسد هو أن تتمنى زوال النعمة أو الهبة من الطرف الآخر، وعن أكثر الفنانات التى أعجبت بهن كانت الفنانة منى زكى التى ترى أنها تتنوع فى أعمالها ما بين الكوميدى والتراجيدى والرومانسى.

وحول الكسل قالت إنها غير كسولة على الإطلاق وتخاف منه، وتضيف أنها من الشخصيات التى يطلق عليها "مدمنى الشغل" وتقول إنها لو شعرت بكسل تحاول الخروج منه سريعا.

وعن خطيئة الشهوة قالت كندة إنها لم تقع فى تلك الخطيئة من قبل، فهى مرتبطة بزوجها والذى كان صديقا لها قبل الزواج، وأضافت أنها ابتعدت عن "التدخين" عندما شعرت أنها ستكون أسيرة لتلك العادة.

وأشارت كندة أنها تستطيع أن تقوم بإيصال فكرتها من خلال التمثيل البعيد عن العرى والإغراء والمشاهد الساخنة، فالممثلة التى تستطيع أن تفعل ذلك لها أحترمها لأنها جريئة ولكنى لا أستطيع فعل ذلك.

وقالت كندة إنها دائما ما تستطيع أن تحارب الغرور والذى يصيبها فى بعض الوقت، لأن الموقع الذى وصلت له من الممكن أن أفقده فى أى وقت، وحول رفضها العمل مع الزعيم عادل إمام فى مسلسل "فرقة ناجى عطا الله" قالت كندة إنها لم ترفض العمل ولكن فى الوقت الذى عرض عليها المسلسل كان عليها التزامات كثيرة ولا يمكن تصنيف ذلك على أنه غرور، فالعمل مع فنان بحجم عادل إمام شرف لأى فنان.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة