أقباط المهجر يشعلون الفتنة بإنتاج فيلم مسىء للرسول .. سياسيون يهاجمون القس الأمريكى تيرى جونز و«صادق» و«زقلمة» ويطالبون بالملاحقة القانونية للفيلم.. رضوان: المسيحيون المصريون قبل المسلمين ضد الفيلم

الأحد، 09 سبتمبر 2012 - 09:53 ص

القص الامريكى تيرى جونز القص الامريكى تيرى جونز

كتب - أحمد مصطفى - جمال جرجس المزاحم - محمد حجاج - محمد رضا - محمد السيد

حالة من الغضب انتابت جميع أطياف المجتمع المصرى، مسلمين وأقباطا، بعد إعلان عدد من أقباط المهجر المتطرفين عن الإعداد لفيلم مسىء للرسول «ص» بعنوان «محمد نبى المسلمين»، ووصف سياسيون الفيلم بأنه عمل لا يقبله الأقباط قبل المسلمين، لأنه لا يعد من تعاليمهم، وطالبوا الدولة بعدم السماح بالإساءة للنبى وملاحقة المسيئين بالقانون إذا أقدموا على ذلك.

وأكد كارم رضوان، مسؤول المكتب الإدارى لـ«الإخوان» بالقاهرة، أن الجميع يرفض مثل هذه الخطوة التى تسىء إلى رسول البشرية محمد، وأن المسلمين لن يسمحوا لأحد بمثل هذه الخطوة، وأضاف رضوان أن بعض أقباط المهجر تعودوا أن يسيئوا للأقباط والدين المسيحى، ولذلك سيقف لهم الأقباط المصريون قبل المسلمين، لعدم الإقدام على مثل هذه الخطوة التى لا يعقل أن يقوم بها قبطى معتدل، حيث إن الدين المسيحى لا يدعو لمثل هذه الأفعال، وطالب رضوان الدولة باتخاذ كل الإجراءات القانونية لملاحقة الفيلم، الذى يعتبر تعديا صارخا على الإسلام وتعاليمه السمحة، مشددا على أن الجماعة لن تقف مكتوفة الأيدى.

ومن جانبه، قال القيادى بحزب الحرية والعدالة الدكتور محمد عماد الدين إن أقباط المهجر لا يعبرون عن الوجه الحقيقى للمسيحية فى دول العالم، مشيرا إلى أنهم اعتادوا فى ظل النظام البائد إثارة القلاقل والفزع بين المواطنين من خلال تصريحاتهم المستفزة، مشيرا إلى أنهم لا يعبرون عن الحقيقة ولكن التزييف.. وشدد عماد الدين على أن هؤلاء يمارسون العبث حتى بعد الثورة المصرية، مستغلين الجو الديمقراطى وحرية التعبير التى نعيش فيها بأن يمارسوا هذه الأعمال بقوة فى الفترة الأخيرة، ولكن يجب التصدى لهم فى أقرب وقت حتى لا ينشروا هذه الأفكار الخاطئة، وأكد القيادى بالحرية والعدالة أنه ستتم ملاحقة أقباط المهجر قانونيا إذا استمروا على هذا النهج العبثى، وأنه يجب على الدولة المصرية ملاحقتهم بالقانون، مشيرا إلى أنهم لا يعبرون عن المسيحية السمحة التى عرفها المصريون.

ومن جانبه شدد المهندس باسل عادل، عضو مجلس الشعب السابق، على أن الأديان السماوية جميعا محفوظة ومصونة، ولها احترامها وكرامتها، وأن التعرض لأى من الأديان السماوية أمر مرفوض شكلا وموضوعا، وأكد عادل أنه لن يسمح لأى شخص أيا كان بالتعدى على حرمة الأديان، لافتا إلى أن الديانات السماوية خط أحمر لا يجوز المساس بها، وأنه غير مقبول التعرض أيضا لأى نبى نُزل بكتاب من الله سواء الديانة الإسلامية أو المسيحية أو اليهودية.

واستنكر الدكتور عفت السادات رئيس حزب مصر القومى إنتاج الفيلم بمشاركة الموتورين من أقباط المهجر بصحبة القس المتطرف تيرى جونز. وأكد السادات ضرورة أن ينشر الأزهر الشريف والكنيسة المصرية حملات توعية بصحيح الأديان ورسالات الرحمة والمودة بشكل فورى، لسد الطريق أمام دعاة الفتنة والتقسيم، حتى تظل مصر وطنا يسع الجميع، وطالب السادات رئيس الجمعية التأسيسية بالنص فى الدستور على تجريم الإساءة لجميع الأديان السماوية ورموزها. وقال الدكتور صفوت عبدالغنى، رئيس حزب البناء والتنمية «الجناح السياسى للجماعة الإسلامية»، إن أقباط المهجر ليسوا كتلة واحدة، لكن من يسيئون للإسلام والمسلمين مخابرات أجنبية، مضيفا أنهم يريدون إشعال مصر بتحريفهم لآيات القرآن الكريم، وأضاف عبدالغنى لـ«اليوم السابع» أن أقباط المهجر طالبوا بقطع المعونة عن مصر، وطالبوا إسرائيل بالتدخل عسكريا فى مصر، مشيرا إلى أن الأغلبية المسيحية فى مصر ترفض أفكارهم وإساءتهم، موضحا أن هؤلاء عملاء لجهات ويدعمون من جهات مشبوهة، ولن يعبروا عن الأقباط فى مصر ولا الديانة المسيحية، وأشار عبدالغنى إلى أنهم يعتمدون على التسويق فى الغرب بأن هناك اضطهادا منظما للأقباط ويصورون ذلك فى أووربا. وأكد عبدالغنى أن أقباط المهجر اختاروا توقيتا للدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، وقاموا بإنتاج هذا الفيلم المسىء للإسلام وللرسول محمد «ص».

وكان عدد من أقباط المهجر، وعلى رأسهم عصمت زقلمة، الداعى إلى تقسيم مصر ورئيس الدولة القبطية المزعومة، وموريس صادق، والقس المتشدد تيرى جونز الذى أحرق المصحف أكثر من مرة، أنتجوا فيلما عن محمد «ص» للمخرج العالمى سام باسيل، وتم التصوير باستوديوهات هوليوود، وقام بالتمثيل فنانون عالميون، واستغرق إنتاج الفيلم ثلاث سنوات، والفيلم ناطق باللغة الإنجليزية وتم دبجلته أيضا بالعربية، وقال الدكتور عصمت زقلمة رئيس الدولة القبطية المزعومة فى بيان رسمى: «لأول مرة نقدم لكل العالم هذا الفيلم الذى يجسم حياة وأفعال محمد نبى الإسلام من واقع القرآن والأحاديث النبوية والسنة، واعتمادا على التراث الإسلامى وكتبه. ومقدمة الفيلم تبدأ بتصوير هجوم المستوطنين المسلمين فى مصر على طبيب قبطى وتحطيم عيادته وذبح ابنته بتصريح ومباركة من الشرطة الإسلامية فى مصر، ومدة الفيلم ثلاث ساعات. ويسعدنا أن نهدى لكل العالم مقاطع من الفيلم المنتظر عرضه قريبا فى دور العرض الأمريكية العالمية والأوروبية كما سيذاع مقاطع من الفيلم فى اليوم العالمى لمحاكمة محمد بكنيسة القس تيرى جونز بولاية فلوريدا».

وقال الدكتور موريس صادق المحامى إنه سيشارك وفد من الهيئة العليا للدولة القبطية الحضور بصفة مراقب فى هذه المحاكمة يوم 11 سبتمبر 2012 برئاسة الدكتور عصمت زقلمة وعضوية المهندس إيليا باسيلى والدكتور إيهاب يعقوب بناء على الدعوة التى وجهها القس تيرى جونز للدولة القبطيه لمشاركته الحفل العالمى لتنظيم محاكمة شعبية لمحمد نبى الإسلام. وأضاف صادق أن الفليم يوضح أن الإسلام كان سببا فى الهجوم على أمريكا يوم 11 سبتمبر 2001 ودافعا لسفك دماء آلاف الضحايا على امتداد التاريخ وأن الإسلام لا يقيم سلاما أو طمأنينة للبشر. وأشار إلى أن الفيلم يتضمن عددا من المحاور منها: «هل محمد يحمل رسالة سماوية؟ وهل أقامت هذه الرسالة سلاما على الأرض أم كان عكس ذلك؟».

الكنائس المصرية: صناع الفيلم لا يعرفون تعاليم المسيحية

الأنبا مرقص: نرفض الإساءة لأى رمز دينى.. والبياضى: «ناس على حل شعرها».. ورفيق جريش: هؤلاء لا يتمتعون بأدب أو أخلاق

كتب - مايكل فارس


أثار إعلان عدد من أقباط المهجر إنتاج فيلم يسىء إلى الإسلام والرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، بقيادة عصمت زقلمة رئيس ما يسمى «الدولة القبطية» المزعومة، وموريس صادق المحامى، والقس الأمريكى المتطرف تيرى جونز، استياء الكنائس المصرية الأرثوذكسية والإنجيلية والكاثوليكية، معتبرين القائمين على إنتاجه لا يتمتعون بالأخلاق ولا يعرفون تعاليم المسيحية التى أوصت بالمعاملة الحسنة وعدم الإساءة لأى دين أو معتقد.
ورفض الأنبا مرقص، أسقف شبرا الخيمة، الفيلم، مؤكداً أن الكنيسة ترفض الإساءة لأى رمز دينى مهما كانت الظروف فى مصر. وأوضح أن المسيحية تحترم كل الأديان والمعتقدات سواء، ولا تسىء لأحد أيا كان، موضحا أنه لا يليق لهؤلاء –قاصداً الداعين لإنتاج الفيلم- أن يسيئوا لأى شخص، فتعاليم المسيح والإنجيل واضحة.

رئيس الكنيسة الإنجيلية، الدكتور القس صفوت البياضى، أكد أن الكنيسة الإنجيلية مستاءة جداً من هذا الفعل، وترفضه بشدة، مؤكداً على أن المسيحية ترفض أى إساءة للآخر. وقال البياضى، إن القائمين على هذا الفيلم «ناس على حل شعرها»، مردفاً أنه ليس كل من يقوم بالإساءة منهم يعبر عن تعاليم المسيحية، كما أننا لسنا مسؤولين عن تلك الأفعال التى يفعلها هؤلاء فى الخارج، ويجب ألا نتحمل أخطاءهم. مشيراً إلى أنه لو أساء الآخر إلينا فلن نسىء لأن المسيح قال أحسنوا إلى مبغضيكم والذين يسيئون إليكم.

من جهته قال الأب رفيق جريش، المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية، إن القائمين على إنتاج ذلك الفيلم «لا يتمتعون بأى أدب أو أخلاق»، والكنيسة الكاثوليكية تحترم كل الرموز الدينية، وضد ذلك الأسلوب فى التعبير الذى ينم عن جهل بالأديان ورموزها، نافيًا أن يكون الفن وسيلة للإساءة لأى دين، حتى وإن كان فى الغرب يصدرون أفلامًا تهاجم الله ذاته، وكذلك المسيحية واليهودية بشتى الصور المختلفة من أفلام ورسوم وغيره إلا أننا نرفض ذلك فى مصر. وأوضح أنه قد يتأثر البسطاء من المسلمين فى مصر ويعتبرون ذلك فى المسيحية ولكن المسيحية منه براء.

11 سبتمبر.. الحكم فى «الرسوم المسيئة للرسول على الفيس بوك» بسوهاج

سوهاج - محمود مقبول


حجزت أمس محكمة جنايات سوهاج قضية المدرس القبطى المتهم بوضع رسومات مسيئة للرسول على صفحته بـ«الفيس بوك» للحكم بجلسة الثلاثاء القادم 11 سبتمبر.

وشهدت المحكمة تجمع عدد كبير من المنتمين للتيارات الإسلامية أمام غرفة المحاكمة، مطالبين بمناصرة الرسول «صلى الله عليه وسلم» بعد ما تم نشره من إساءات على مواقع التواصل الاجتماعى مؤخراً. كما شهدت المحكمة تواجداً أمنياً مكثفاً لمنع وصول أى من المنتمين للتيارات الإسلامية إلى المتهم للفتك به.

كان مدير أمن سوهاج تلقى بلاغاً من مركز شرطة طما يفيد بسيطرة وحدة المباحث على أحداث فتنة طائفية بسبب قيام مدرس بوضع رسومات مسيئة للرسول، بالإضافة إلى بعض الشتائم ضد الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، والتى أنكرها المتهم جميعا فى محضر الشرطة وفى تحقيقات النيابة العامة. وتم تشكيل فريق بحث قاده المقدم عصام نبيل، رئيس مباحث مركز شرطة طما، وكشفت التحريات أن مقدم البلاغ محمد صفوت تمام، 32 عاماً، مهندس زراعى، يقيم بقرية سلامون، وأن شخصاً تلفظ عليه وعلى شقيقته بألفاظ خارجة، وأن هذا الشخص سب الدين، وبالدخول على الصفحة تبين أنها تخص «بيشوى البحيرى»، وموجود عنوانه على الصفحة وجميع بياناته، وبالتوجه إلى العنوان، تم إلقاء القبض عليه وتبين أنه «بيشوى كميل كامل»، وشهرته بيشوى البحيرى، مدرس. وبمواجهته أنكر صلته بالواقعة، مشيراً إلى أن الصفحة الخاصة به تمت سرقتها منذ السبت، ولا علاقة له بها من قريب أو بعيد. وأفاد تقرير التوثيق والمعلومات بأن الصفحة تخص المتهم.


تعليقات (107)

1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بواسطة: Muhammed

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:11 ص


بسم الله الرحمن الرحيم
{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً }الكهف29

(يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (التوبة:32)
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) (الصف:9)

2

اقسم بالله لو حد تكلم على نبي الرحمة محمد صلوات ربي وسلامة عليه

بواسطة: عمدا

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:13 ص

لهتكون دمار وانا اول واحد هولع في اي حد يشتم النبي محمد

3

أخى فى الانسانيه المسلم والمسيحى..ليس عليك ان تؤمن بما اؤمن به ولكن عليك احترام مااؤمن به.

بواسطة: دعوه للمحبه واحترام العقائد... مينا جورج

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:14 ص

أخى فى الانسانيه المسلم والمسيحى وكل معتقد ومله على ارض مصر...ليس عليك ان تؤمن بما اؤمن به ولكن عليك احترام مااؤمن به.

اخى فى الانسانيه والوطن .. انت لا تؤمن بما انا اؤمن به وهو انك لاتؤمن بأن السيد المسيح هو الله المتجسد اى الذى اخذ شكل انسان وجاء الى الارض فى صوره السيد المسيح وهذا من صميم عقيدتك والتى لا ولن نطلب منكم طبعا ان تخالفها..... وانا لا اؤمن بأن نبيك الكريم محمد هو نبى ورسول من عند الله وبالتالى اؤمن بأن الاسلام ليس دين من عند الله. وهذا من ثوابت عقيدتى المسيحيه والتى لن اجامل اى انسان على وجه الارض واقول عكسها.فهل هذه الحقيقه تمنع ان يكون تعاملنا مع بعض كبنى ادم فقط ومواطنيين مصريين نعيش على ارض واحده وهل هذا يمنع ان نتعامل مع بعض كأنسان ولد من اب واحد هو ادم وام واحده هى حواء!! وارجو ان تعرف ان عدم اعترافك بعقيدتى المسيحيه وعدم اعترافى بعقيدتك الاسلاميه من المفروض ان لا يفرق بيننا فى الحياه وفى المعاملات الانسانيه واذا اراد الجميع سيجد الكثير من الاشياء المشتركه فى كافه العقائد ولكن بكل اسف اصبح الكثير ينبش فقط فى نقاط الاختلاف ولايريد ان يلتقى فى نقاط التقارب الموجوده بين العقائد المختلفه.

فلماذا لا نصل لحل بسيط جدا انا لا اريدك ان تؤمن بما انا اعتقده واؤمن به وانت ايضا لا ترغمنى على ان اؤمن بما انت تؤمن به.. انا اؤمن ان الله هو الذى يغير قلب اى انسان ويدعوه للايمان وليس البشر... وارجوك ان تعرف عندما تبدأ بالتطاول والازدراء بمعتقداتى ودينى سوف تدفعنى الى الرد عليك لأن كل انسان معتقده وايمانه غالى عليه بغض النظر فى وجهه نظر الكثير من هو الذى على خطأ ومن الذى على صواب .

لكن يجب علينا انا وانت ان تحترم مااخترته لحياتى واؤمن به من اعتقاد وانا ايضا ان احترم مااخترته لحياتك وتؤمن به من اعتقاد . وبهذا نكون اخوه احباء فى الانسانيه والوطن ولنترك حسابنا للخالق العظيم الذى خلق كل البشر وبواسطته جل شانه سيكون حساب كل البشر. وليتذكر الجميع ان هناك اله قدير خالق عظيم هو الذى خلق البشر وهو الذى سوف يحاسبهم ولست انا او انت......وشكرا...

4

خليهم

بواسطة: صلاح الدين عبد الحميد

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:17 ص

خليهم يعملوا اللى عايزينه. فلايستطيع مخلوق أن يسيء للرسول عليه الصلاة والسلام وهو أشرف الخلق. بس مش عايزين ننجر وراهم ولا نعطيهم أى أهمية. وإن شاء الله سيأتى هذا الفيلم بما لم يتوقعوا وإنشاء الله سيفتح عيون الغربيين على الإسلام وسيكون تأثيره عكسى بالنسبة لما يريد منتجوه.

5

الرد بالمثل

بواسطة: مسلم يؤمن بعيسى

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:18 ص

يمكن ان نطالب بالرد بالمثل عن طريق انتاج فيلم يسئ الى العقيدة المسيحية انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل والبادي اظلم لكن مايمنعنا اننا كمسلمين نؤمن بجميع الانبياء ابتداء من سيدنا ادم عليه السلام الى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام مرورا بسيدنا عيسى عليه السلام الذي هو كلمه الله التي القاها الي سيدتنا مريم الطاهره البتول

6

وما تخفى صدورهم أكبر

بواسطة: سعيد هيبه

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:19 ص

فى الداخل والخارج والله
ولكن فى الخارج لا رقيب عليهم

فوالله لو كان كذلك فى الداخل لفعلوا أقبح وأشد من ذلك


تبا لكم يا نصارى مصر

فوالله لو رأيت واحدا من هؤلاء المسيئين ليكونن أخر يوم فى حياته

7

فداك ابى و امى يا رسول الله

بواسطة: Hazem

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:21 ص

على الازهر ان يلاحقهم قضائيا و يمنع ظهور مثل هذه الافلام لان امريكا تسمح باى شىء طالما انه ضد الاسلام و المسلمين

8

اتشوق لرؤيته

بواسطة: احمد حجازى

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:23 ص

نعم اتشوق و انتظر على نار نزول هذا الفيلم شاكرا كل من قام على اعداده
لانه سيكون نصر جديد و فتح كبير ان شاء الله للاسلام
فلا تحزنوا يا اخوانى المسلمين و لا تستائو لذلك فقد عرفنا لمين يحقيق المكر السىء و عرفنا من يمكر على مكر هؤلاء و لم نعرفه فقط فقد رايناه مع سيدنا موسى عليه السلام و فرعون عندما جاء بالسحره و جمع الناس فى يوم الزينه كى يحرج النبى و كانت النتيجه ان اسلم السحره و رأيناه مع ابو جهل عندما سمع من النبى صلى الله عليه و سلم خبر الاسراء و المعراج و طلب منه ان يحكى امام الناس و راح يجمع الناس مكرا و كيدا كى لا يصدقوه و لكن النتيجه اسلام اعداد كبيره نصر جديد للاسلام فو الله لن يكون مثل هذا الفيلم الا فتح جديد اعظم من فتح الغزوات و سوف ترون هذا و الله الموفق

9

اين الابواق الاعلاميه

بواسطة: اسامه صلاح

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:26 ص

اين الابواق الاعلاميه ليه ساكتين على هذا التطرف وهذة الاساءةللاسلام والمسلمين وعندما يخطئ أحد الملتحين يملؤون الدنيا ضجيجا وتخصص عشرات البرامج للحديث عن التطرف الدينى وخطرة على المجتمع اين هؤلاء المنافقين من هذاه الاساءة للاسلام والمسلمين اين انتم يا منافقين يا فسده ما الذى أخرصكم

10

هم اقباط المهجر

بواسطة: محمد مجدب

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:27 ص

انا واثق ان المسيحيين المصريين لا يرضون بذلك , وعندي اصدقاء كثيرون يرفضون هذا ,

11

انهم كفار

بواسطة: عبدالرحمن جويلي

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:29 ص

ليس لهم الا قطع الرقاب

12

هل تناسيتم انكم تهينون ديننا المسيحى يا مسلميين فى اغلب القنوات الاسلاميه ع النيلسات؟

بواسطة: كريم المصرى وانا ضد التطاول على الاديان ولكن

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:31 ص

احنا واثقين فى ديننا كويس جدا ولو قامت الدنيا كلها كتبت كلام وكتب وعملت افلام وبالفعل لقد قام الغرب بعمل افلام تسىء للسيد المسيح وللسيده العذراء البتول مريم وتم عرض الافلام فى السينما وفى العالم كله

مثل هذا الاشياء التى تحدث سواء عن السيد المسيح او السيده العذراء البتول الطاهره فلن يضيرنا شىء وبعدين مانتم طول عمركم بتقولوا على ديننا انه محرف وبتزدروا بديننا من اكثر من14 قرن من الزمان بل بتنسفوا عقيده المسيحيه من الاساس برفضكم عقيده التجسد والصلب والتى تقوم عليها عقيدتنا المسيحيه ايه يعنى اللى حصل؟ ولا حاجه؟ عارفين ليه يااخواتى الاعزاء .

لان الله هو الذى يدافع عن الدين وعن كل من تطاول عليه وعلى السيده العذراء ونحن عندنا ثقه تامه فى قوه الله ولكن ما يستطيع الانسان ان يفعله ان يقاضى تلك الجهات على سماحها بتناول الدين والعقيده بتلك الطريقه لكن ان نقوم بمظاهرات ونحرق ونخرب لحمايه المسيح والدين المسيحى انا اسف جدا هذه تصرفات عقيمه وتدل على عدم الايمان بقوه الله وقدرته على الرد على المتطاولون.

مش باهانه ديننا ونعتنا بصفات مثل احفاد قرده وخنازير ومشركين وكفره وانجيلنا محرف حتخللونا نؤمن بدينكم ومعتقدكم ولكنه يثبتنا اكتر على ما نؤمن به واتركونا فى حالنا لان بصراحه خلاص انتم قطعتم اخر شعره ممكن تربطنا بيكم باهانتكم لنا وبديننا واللى مبيشوفش من الغربال يبقى اعمى ولا انتم مش بتسمعوا ميكروفانتكم يوم الجمعه على سبيل الحصر فقط وليس المثال وما يقال عنا! اسمعوا كل واحد يبقى فى حاله ولكم دينكم ولنا ديننا الذى نحبه ونعرفه جيدا ومش محتاجين منكم اى مساعده كفانا الله شركم فقط من خراب ودمار وتعصب وحرق كنائس ومنازل المسيحيين فى اى مشكله يقال عليها طائفيه وهم ناس ملهومش ذنب فى المشكله اساسا وتهجروهم من بيوتاهم بعد طبعا نهبها وسرقه مافيها وحرقها اليس هذا مايحدث الان فى مصر؟؟ شوفوا العامريه فى اسكندريه والبحيره واطفيح وغيرها من بقاع مصر المختلفه وقتل الابرياء لمجرد انهم مسيحيين وماحدث فى كنيسه القديسين خير مثال على منهج دوله كامله بأجهزتها وبأغلب شعبها ضد المسيحيين؟ لغايه دلؤتى محدش جاب حق الشهداء بتوع كنيسه القديسين ايه ياترى هما فجروا نفسهم لوحدهم كده!!؟وده غير حوادث كتير تقوم ضد المسيحيين فى كل محافظات مصر ولاتجد محاسبه للمجرمين اللى بيقوموا بها ضدنا من اجهزه الدوله بل نجد تواطىء من الامن ضدنا دائما لارضاء الاغلبيه المسلمه على الاقليه العدديه المسيحيه ولم يحكم على احد الا الكمونى مؤخؤا وبعد حوالى شنتين علىارتكابه جريمته وقتل 7 ابرياء كانوا خارجين من الكنيسه ليله العيد وبالصدفه قتل شاب مسلم فيمكن علشان كده بس حكموا على الكمونى بالاعدام مش علشان قتل المسيحيين ودى الحقيقه وبلاش نغالط ونلوى الحقائق لان العدل والقانون فى مصر يكون دائما ضد المسيحى وخصوصا لما يكون الطرف الاخر مسلم.

احنا شوفنا منكم كتير جدا وبلاش بقى دفن الرؤوس فى الرمال ونتكلم عن وحده وطنيه ويحيا الهلال مع الصليب .

واخيرا
انا اؤمن ان الدين اللى من عند الله يدافع عنه الله وليس البشر لان الله هو الاقوى من كل البشر واقوى من كل شىء ولا انتم شايفين بقى ان البشر المخلوق من تراب وبقدره الله هو بقى اللى حيدافع عن الدين؟

شكرا لليوم السابع ولكم منى كل التقدير وارجو النشر

13

مسيحى قرف من اقباط المهجر

بواسطة: مينا

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:32 ص

انا مسيحى وبقول احنا قرفنا من اقباط المهجر دول فعلا قرفتونا بافعالكم وتصريحاتكم سيبونا نعيش فى حالنا

14

للاخ مينا جورج

بواسطة: مصطفى محمود

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:33 ص

اما انا بقى فاؤمن ان عيسى عليه السلام نبي الله والانجيل كتابه وانه لم يكن اله بل كان رسولا لبني اسرائيل واؤمن ان محمد صلى الله عليه وسلم هو نبي الله والقرأن كتابه ........لغاية هنا بنتفاهم ........انما كون الاساءة لرسول الله والله المسلمين كلهم بيفضلوا الحرب عنها .........وبعدين احنا بننتظر ايه من ناس بيسيؤا لنبيهم( الههم ) ودا طبعا بيكون واضح جدا في الافلام الاجنبيه ...بننتظر منهم مثلا انهم يحترموا نبينا ؟؟؟؟ لأ طبعا مش لازم ننتظرهم لازم نجبرهم

15

الى مينا جورج تعليق رقم 3

بواسطة: معتز محمد

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:34 ص

اخي في الانسانية والوطن اطلب منك بعض العدل والانصاف فمحتوى تعليقك الطويل كأنك تريد ان تقول اننا نحاول فرض عقيدتنا عليكم ونحن من نحرق كتابكم المقدس ونرسم صور مسيئة لدينكم وان هذا الفيلم رد على ما نقوم به من اطهاضكم واجباركم على تغير عقيدتكم
وانت وكل مسيحي يعرف في قراره نفسه ان هذا غير صحيح لأن الله عز وجل قال :((لا اكراه في الدين ))
وان الاسلام لو كان يجبر اصحاب العقائد الاخرى ومنهم النصاري على اتباعه فمباذا تفسر وجود النصارى في مصر وفي كل الدول التى فتحها المسلمون حتى الان
لو كنا ظالمين او دمويين كنا اقمنا لكم محاكم التفتيش بمجرد فتح مصر وخيرناكم بين ترك دينكم او الحرق بالنار احياء كما حدث في الاندلس مع المسلمين واليهود بعد سقوطها في يد الجيوش الصليبية

16

عيب

بواسطة: اسكندراني

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:36 ص

دينا الاسلامي كرم المسيح بن مريم وكرم مريم عليها السلام.المسلمون يحبون المسيح ويحترمونه .فعيب ان اقباط المهجر يقدموا علي هذا الفعل.اختلف معايا وقولي ان ديني مش علي حق،لكن لا تسب نبينا اوالله،فنحن المسلمون لم ولن نسب المسيح عليه السلام ابدا

17

حسبنا الله ونعم الوكيل

بواسطة: محمدمنصور

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:37 ص

"في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون"
يجب علينا التصدي لمثل هذا الهجوم بكل ماتمتلك من قوة وسوف ينتقم الله لنبيه صلي الله عليه وسلم إن شاء الله

18

وحرام عليكم مصر

بواسطة: طارق

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:38 ص

هو احنا حا نفضل نطبل في المواضيع دي لغاية الدنيا ما تولع ما معني نشر هذا الخبر اكثر من مرة هل يهدف الي غضب المسلمين من المسيحين ام ماذا كفاية تطبيل لتوليع البلد اذا كان هناك اجراء قانوني فالتتخذوة وحرام عليكم مصر

19

عيب

بواسطة: اسكندراني

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:38 ص

الفيلم ده الغرض الوحيد منه هو اثارة المسلمين في مصر ضد الاقباط وتحريضنا ضد الاقباط،لتنفيذ مخطط معروف هم يريدوته

20

و الله ناصر عبده

بواسطة: اسامة رسلان

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:39 ص

الحمد لله الذى ينصر عبده محمد و يكفيه شر الناس و الجن و الذى قال ( و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين) و للعجب الشديد فان الدين الاسلامى تقريبا الدين الوحيد الذى يتعرض دائما للحرب و محاولات التشويه الدائمة و للاسف يكون ذلك فى الداخل و الخارج و رغم ذلك و طبقا للاحصائيات الدولية التى ليس للمسلمين علاقة بها فان الدين الاسلامى اكثر الاديان انتشارا

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً