اليهود يحيون ذكرى "الهولوكوست" اليوم

الأحد، 27 يناير 2013 - 12:42 م

وزير الإعلام الإسرائيلى يولى ادلشتاين

كتب محمود محيى

يحيى اليهود، فى مختلف أنحاء العالم، اليوم الأحد، الذكرى السنوية لما يعرف بالإبادة الجماعية "الهولوكوست"، المزعومة، التى شنها الحزب النازى الألمانى بزعامة الزعيم الأمانى أدولف هتلر، خلال الحرب العالمية الثانية، على اليهود، بحسب ما يدعى التاريخ اليهودى.

وذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أنه بهذه المناسبة سيقدم، اليوم الأحد، وزير الإعلام الإسرائيلى يولى ادلشتاين إلى الحكومة الإسرائيلية تقريراً خاصاً يكشف ارتفاعا متزايدا طرأ خلال العام الماضى على عدد الحوادث بحق أبناء الجاليات اليهودية فى مختلف أنحاء العالم.

وقالت "هاآرتس"، إن التقرير يفيد أن عدد الاعتداءات ضد أهداف يهودية، ومحاولات ارتكاب مثل هذه الاعتداءات، ازدادت خاصة من جانب جهات تتضامن مع الحركات الإسلامية، كما ازدادت حوادث مضايقة اليهود فى الشوارع، والاعتداء عليهم كلاميا وجسديا، خاصة فى أوروبا الغربية، وارتفعت مظاهر معاداة اليهود على شبكة الإنترنت أيضاً، حسب مزاعم التقرير.

تعليقات (5)

1

البوب

بواسطة: tito

بتاريخ: الأحد، 27 يناير 2013 12:54 م

النهارده ذكري الهولوكوست يا مني

2

كل سنة وانتوا طيبين ياحبايبي وان شاء الله يكون ادائي عجبكم

بواسطة: مصطفي

بتاريخ: الأحد، 27 يناير 2013 12:58 م

المخلص " محمد البرادعي"

3

الشعب المختار

بواسطة: bahgat

بتاريخ: الأحد، 27 يناير 2013 01:38 م

اليهود الشعب المختار للعنة الله ، والهولوكست هي أكذوبة كبرى روج لها العالم الغربي والصهاينة معاً لأن الجماعات اليهودية في الدولة الغربية كانوا يمثلون مصادر خطر على السلام الإجتماعي في تلك الدول فقامت هذه الدول بترحيلهم إلى خارجها ، واتخوا من أرضنا العربية مقراً لهم ، وهكذا اجتمعت الأهداف الصهيوينة مع الأهداف الإمبريالية الغربية فدعوا إلى الهجرة إلى فلسطين ، أما ما يسمى بالهولوكست فإبان الحرب العالمية الأولى والثانية مات وقتل فيها أكثر من خمسين مليون إنسان ، فلماذا لم يركز المؤرخين الغربيين علبى البولنديين والنمساويين من غير اليهود الذي قتلوا وتمت إبادتهم في تلك الحرب ، فضلاً عن أن هتلر لم يكن يعادي اليهود أو الجماعات اليهودية كونهم يهود وإنما كان يعادي كل ما هو غير إلماني فقد وجد هتلر أن هناك تصادم بين ما يؤمن به من أن الألمان هم شعب الله المختار ، ولا يجب بقاء غيرهم إلا لخدمة هذا الشعب ، وبين فكرة المعتقد اليهودي أنهم هم أيضاً شعب الله المختار ، وبالطبع انتصر هتلر لفكرته ، ولو وصل إلى العرب لأبادهم كما أباد غيرهم من اليهود وغير اليهود ، في النهاية لأأود أن أقول أن الهولوكست هي أكذوبة القرن العشرين فأفران الغاز المزعومة لا يوجد لها أي ثبت تاريخي كما وأن من أبادهم الألمان ليسوا من اليهود فقط بل هناك الخجر والبولنديين والعاجزين الذين كان يراهم هتلر بأنه لا فائدة لهم في الحياة ويمثلون عبء اجتماعي عليه .
ولو قارنا فكر هتلر بأن من لا يرجوا منه فائدة يجب إبادته والتخلص منه ، وبين ما قال به السيد علاء الأسواني الذي قال أنه يجب منع الأميين المصريين من حقهم في التصويت لوجد أن هناك تشابه في المنطق كبير فالأثنين يؤمن بفكرة الإقصاء ، ومختلفين فقط في تطبيقها .
أما بالنسبة للسيد / البرادعي الذي قال أن أعضاء الجمعية التأسيسة لا يؤمنون بالهولوكست وكأنها اتهام وجرم من وجه نظره يجب معاقبتهم عليه ، فلماذا لم يقل السيد البرادي بالإبادة التي تحصل كل يوم للشعب الفلسطيني أليس إبادة من وجهة نظره ومحارق وليس محرقة واحدة ، هذا يعني أن السيد الفاضل - وما هو بفاضل - لا يرى أن الشعب العربي والشعب الفلسطيني بوجه خاص يتعرض لجرائم إبادة كل يوم ويراه أن هذا نزاع يجب ان يحل من خلال المفاوضات ، بينما الهولوكست التي لم تحصل أصلاً - ولو فرضنا حصولها - فكانت خلال فترة تاريخية محددة فيحيى ذكراها بترويجه والدفاع عنها بل ومهاجمة من ينكرونها من العرب والمسلمين

4

لرقم 2 الاخوانى :: كل سنة واليهود طيبين : مع تحيات المخلص لكم عصام العريان مساعد مرسى

بواسطة: احمد المصرى

بتاريخ: الأحد، 27 يناير 2013 01:56 م

هو دة الصحيح

5

تعليق رقم 2

بواسطة: طارق

بتاريخ: الأحد، 27 يناير 2013 04:04 م

مع تحياتي حبيبك و عزيزي شيمون بريز الراسل اللهو الخفي .نسيت اقولك ال من زجاج ميحدفش الناس و افهم انت بقي ولو مبتفهمش اسال ساعي البريد

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة