اختيار نوع إبر الحقن يعتمد على الدواء ذاته ..

طريقة حقن الإبر تحدد شعورك بالألم

الإثنين، 11 نوفمبر 2013 - 02:18 ص

الدكتور محمد نوار مدير الصيدلة الإكلينيكية

كتبت منى محمد

فى الغالب يخشى البعض من استخدام الحقن، لأنها مؤلمة على الرغم من أنها تساعد على الشفاء أسرع، ويتبادر إلى الذهن تساؤلات عند الاضطرار إلى استخدام إبر الحقن الأقصر طولا، أو الأنحف سمكا، مثل الإبر المخصصة للأطفال والرضع هل تقلل من ألم الحقن؟

قال الدكتور محمد نوار مدير الصيدلة الإكلينيكية ومركز معلومات الدواء المركز الطبى لسكك حديد مصر القاهرة، إن إبر الحقن تتباين فى مقاساتها من 7G:33G، وأكبرها سمكا هو الـ7G وأنحفها هو الـ33G، وحرف الـG يرمز إلى Gauge ويدل على سماكة الإبرة.

وأضاف أنه عند إمعان النظر فى الإبرة ستجد غالبا رقما لاحقا لهذا الحرف، ويدل على طول الإبرة بالإنش مثل G1,2522، فالرقم 1.25 يشير لطول الإبرة بالإنش inch، وفى الحقن الوريدى عادة ما نستخدم أى مقاس للإبر حسب الحالة، أما فى حالة سحب عينة دم لإجراء بعض الفحوصات فعادة ما تستخدم إبر يتراوح سمكها 21G 24- G.

وأوضح نوار أنه فى عمليات التبرع بالدم يتم استخدام إبر سمكها 16G، مشيرا إلى أن الحقن تحت الجلد خاصة مع حقن الأنسولين أو اختبار حساسية البنسيلين يتم اختيار إبر أنحف مخصصة لذلك يتراوح سمكها بين 25G30- G وطول الإبرة يتراوح من 5.8-0.5 أنش، مضيفا ويتم استخدام إبر سمكها يتراوح بين 20G24- G وطولها ما بين 1.5-1 أنش تقريبا مع الحقن العضلى.

وأضاف نوار يعتمد اختيار الإبرة المناسبة لحقن الأدوية على عدة عوامل منها حجم الدواء ذاته بالملليليتر المكعب، وطبيعة الدواء الفيزيائية مثل سيولة الدواء (مائية أو زيتية مثلا) وشكل الدواء (سائل أم بودرة يتم إذابتها) أو فى حالة حقن أكثر من حقنة فى إبرة واحدة.

وأشار نوار ويعتمد اختيار الإبرة أيضا على سمك جلد المريض Fatty Tissues، فلا يصح استخدام الإبر الأنحف والأقصر طولا المخصصة غالبا للأطفال والرضع مع الحقن العضلى للبالغين ذوى الأوزان الطبيعية أو البدناء، أما النحفاء من البالغين Skinny فيمكن استخدام الإبر الأنحف والأقصر طولا، إلا أن هذا لا يصنع فارقا جوهريا فى الشعور بالألم أثناء الحقن.

وقال نوار إن الألم فعل طبيعى مع أى حقن نتيجة اختراق الجسم من جسم غريب "الإبرة" وما يتبعه من اختراق الجلد وخلاياه والتى تحتوى على نهايات عصبية.

وأضاف أن ما يصنع فارق الشعور بالألم ليس بالأساس سمك أو طول الإبرة، بل طريقة عملية الحقن وصحتها، فيزداد الألم مع الطريقة الخاطئة أو إصابة عرق دموى أثناء الحقن وأيضا طبيعة الدواء كما أشرنا وجودة صناعة الإبرة ذاتها، فى غير ذلك، إذا تعاطيت دواء بإبرة الأطفال والرضع الصغيرة، فقد لا يصل الدواء بكامل جرعته للمنطقة المحقون فيها بطريقة صحيحة.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع