الصحافة الإسرائيلية: مطالب القاهرة بالتعويض عن فترة احتلال سيناء تصعيد خطير مع تل أبيب.. الوفد الإسرائيلى الذى زار القاهرة ناقش الأوضاع فى سيناء.. وتفجير مصر لأنفاق التهريب أغضب مسئولى حماس فى غزة

الإثنين، 18 فبراير 2013 - 12:23 م

كتب محمود محيى


الإذاعة العامة الإسرائيلية
نتانياهو سيبحث مع أوباما النووى الإيرانى والأوضاع فى سوريا

قال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، إنه سيناقش مع الرئيس الأمريكى باراك أوباما خلال زيارته المرتقبة لإسرائيل سلسلة من المواضيع بما فى ذلك أزمة المشروع النووى الإيرانى والحرب الأهلية فى سوريا والسبل الكفيلة بدفع المفاوضات مع الفلسطينيين إلى الأمام.

وقال نتانياهو فى سياق كلمة ألقاها أمام مؤتمر للوكالة اليهودية نقلتها الإذاعة العامة الإسرائيلية إن التحدى الأكبر الذى تواجهه إسرائيل هو رغبة أعدائها فى القضاء عليها والتى لم تتغير، على حد قوله.

وأضاف نتانياهو أن العقوبات الدولية لن توقف المشروع النووى الإيرانى ويجب أن تكون العقوبات مدعومة بتهديد عسكرى ذى مصداقية.

وحول الأوضاع فى سوريا قال نتانياهو إن نظام الرئيس الأسد يمتلك أسلحة فتاكة للغاية بما فى ذلك كيماوية محذراً من عواقب احتمال سقوط هذه الأسلحة بأيدى منظمات إرهابية.

وحول الموضوع الفلسطينى قال نتناياهو، إنه يجب أن تكون الدولة الفلسطينية المستقبلية منزوعة السلاح، مشيراً إلى أن عدم تحقيق ذلك سيلزم إسرائيل بمواجهة حالة أسوأ بكثير ممّا كانت عليه مع قطاع غزة وجنوب لبنان.

وقال إن هناك حاجة إلى مفاوضات حثيثة وصارمة، مؤكداً إن الوقت قد حان لأن يعترف الفلسطينيون بالدولة اليهودية ولا يقتصر تقديم التنازلات على إسرائيل وحدها، على حد زعمه.


يديعوت أحرونوت
يديعوت: الوفد الإسرائيلى الذى زار القاهرة ناقش الأوضاع فى سيناء

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" وموقع "واللا" الإخبارى الإسرائيلى أن الوفد الإسرائيلى الذى وصل القاهرة مؤخرا للقاء عدد من المسئولين الأمنيين المصرين سيناقش عدد من المواضيع من بينها الأوضاع الأمنية فى سيناء والعلاقات مع الفلسطينيين.

وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الوفد ضم خمسة مسئولين أمنيين إسرائيليين لم تفصح عن هوياتهم، مشيرة إلى أنه كان فى استقبالهم عدد من مسئولى جهاز المخابرات العامة المصرية الذين قاموا باصطحابهم على الفور إلى خارج مطار القاهرة فور وصولهم عصر أمس.

فيما أوضح موقع "واللا" أن الوفد الإسرائيلى سيلتقى مع مسئولى المخابرات المصرية، لمناقشة استمرار التنسيق الأمنى بين الطرفين والمفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس.

وأضاف الموقع الإسرائيلى أن أحد قادة حماس اعترف فى تصريحات لجريدة "الحياة" اللندنية وجود مباحثات بين الحركة وتل أبيب ولكنها غير مباشرة من خال مصر.

وقال واللا إن الزيارة الحالية تأتى بعد أيام فقط من وفد زيارة آخر وصل الى القاهرة الخميس الماضى للاجتماع مع ممثلى المنظومة الأمنية المصرية لمناقشة وقف إطلاق النار فى قطاع غزة وتخفيف الحصار على الفلسطينيين وإدخال البضائع إلى القطاع.

وربط الموقع الإسرائيلى بين الزيارتين وتصريحات المتحدث الرسمى باسم وزارة الدفاع المصرية العقيد أركان حرب أحمد محمد على بتدمير مصر لحوالى 225 نفق تهريب، لافتا أن هذه التصريحات تعد نتيجة للتنسيق مع الجانب الإسرائيلى وضمن اتفاقية وقف إطلاق النار الذى تشرف عليه مصر.

فيما أشارت يديعوت إلى أن هذه الزيارة تعتبر الثانية لوفد إسرائيلى يصل الى مصر خلال اقل من أسبوع، مشيرة إلى أن وفداً إسرائيلياً قد زار القاهرة يوم الخميس الماضى لبضع ساعات.


معاريف
مطالب القاهرة بالتعويض عن فترة احتلال سيناء تصعيد خطير مع تل أبيب.. ووزير البترول المصرى يريد زعزعة العلاقات .. ومصر تتهم إسرائيل بالتنقيب فى مواقع أثرية وسرقة آلاف التحف الأثرية والمقتنيات التاريخية بسيناء

بعد أيام قليلة من التصريحات النارية التى أطلقها نائب وزير الخارجية الإسرائيلى دانى أيالون، ضد مصر بسبب المطالب بتعويضات عن فترة احتلال إسرائيل لسيناء منذ عام 1967 حتى جلاء قواتها بالكامل عام 1982، شنت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية هجوما آخر على مصر معتبرة مطالب القاهرة بمثابة تصعيد لهجة خطير ضد إسرائيل.

وقالت الصحيفة العبرية إن مصر تطالب إسرائيل بدفع مبلغ يصل إلى 480 مليار دولار مقبل نهب نفط سيناء نظير خسائر لحقت بمصر بعد احتلال سيناء، مشيرة إلى أن هذا الرقم خطير مصر وأن هذه المطالب من شأنها توتر العلاقات الباردة فى الأساس.

وأشارت معاريف إلى تصريحات وزير البترول المصرى أسامة كمال خلال لقائه الأخير مع التليفزيون المصرى والتى أشار خلالها إلى تشكيل بلاده لجنة فنية عالية المستوى لدراسة حجم وقيمة الثروات البترولية التى نهبتها إسرائيل من سيناء خلال فترة احتلالها لها فى ذلك الوقت.

وكان قد صرح كمال أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدى ولن تتخلى عن حقها فى أى سنتيمتر أو برميل بترول نهبته إسرائيل من سيناء، وأن وزارته فى طريقها لاتخاذ تدابير وإجراءات دبلوماسية وقانونية للمطالبة بتعويضات عن نهب بترول مصر أمام المحاكم الدولية.

واعتبرت الصحيفة الإسرائيلية أن تصريحات وزير البترول المصرى على أنها دليل آخر على زعزعة العلاقات بين مصر وإسرائيل، مشيرة إلى أن الوزير أكد أن مصر لن تقوم بتجديد اتفاقية تزويد إسرائيل بالغاز المصرى أبدا، مؤكدا إن الاتفاقية لاغية، وأن بلاده تنوى التوجه إلى المحكمة الدولية لاستعادة الأموال التى أخذتها إسرائيل.

وفى السياق نفسه أشارت معاريف إلى تقرير سرياً قدمته القاهرة للأمم المتحدة تضمن تفاصيل الدعوى ضد إسرائيل ومطالبتها بمبلغ 500 مليار دولار، حيث ذكر التقرير أن حكم الرئيس السابق حسنى مبارك تقاعس بالقصد عن مطالبة إسرائيل بتفعيل المادة الثامنة من معاهدة السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل والتى جاء فيها "يتفق الطرفان على إنشاء لجنة مطالبات للتسوية المتبادلة لجميع المتطلبات المالية، وأن الإدارة المصرية الحالية تطالب بتفعيلها على الفور".

وأوضح التقرير الذى أشارت إليه الصحيفة العبرية أن إسرائيل فى تلك الفترة من احتلال سيناء قامت بقتل 250 ألف مصرى مدنى وعسكرى خلال حروبها على مصر مجتمعة، كما أحدثت إصابات بحوالى مليون مواطن آخر من سكان سيناء ومدن القناة والدلتا ومن خاضوا الحروب المصرية.

وأشار التقرير إلى قيام قوات الجيش الإسرائيلى بنهب كل فروع البنوك المصرية التى كانت موجودة فى قطاع غزة قبل يوم 5 يونيو 1967، ومنها البنك الأهلى المصرى فرع غزة وبنك الزراعة الذى سرقت خزائنه بالكامل ووزعت على قادة الجيش الإسرائيلى فى أكبر عملية سطو عسكرى فى التاريخ الحديث ولم يطالب مبارك بغطاء تلك البنوك من الذهب والأرصدة طيلة فترة حكمه.

وأضافت معاريف أن القاهرة تتهم تل أبيب بالقيام بحفريات غير قانونية فى مواقع أثرية فى سيناء، وسرقة آلاف التحف الأثرية والمقتنيات التاريخية القيمة من متاحف سيناء.

وتطالب مصر إسرائيل بتسليم هذه المسروقات إلى منظمة "اليونيسكو" لإجراء فحص لها وتقدير قيمتها المالية والتاريخية، كما تتهم مصر إسرائيل بإفراغ نحو 30' من آبار المياه العذبة فى سيناء ونقلها إلى المستوطنات التى أقيمت على أراضى سيناء.

الجدير بالذكر أن تل أبيب أعلنت أمس عن افتتاح معرض "بيور جولد" الأغلى فى العالم والذى سيضم قطع ذهبية هى الأغلى على مستوى العالم من بينها قطع فرعونية مصنوعة من الذهب الخالص يعود تاريخها لأكثر من 2.500 عام تضم أقراط وتيجان وغيرها من القطع النادرة.


هاآرتس

تفجير مصر لأنفاق التهريب أغضب مسئولى حماس فى غزة

ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن الخطوات التى اتخذتها قوات الأمن المصرية مؤخرا لتفجير وسد أنفاق التهريب على طول الحدود المصرية مع قطاع غزة والتى يصل عددها لأكثر من 225 نفقا أغضب بشدة المسئولين بحركة حماس فى غزة، حيث أعرب عدد من قادة الحركة عن أملهم فى توقف عملية سد الأنفاق حتى لا تتأثر العلاقات التى شهدت تحسنا بعد أيام من تعيين محمد مرسى رئيسا للبلاد.

وأوضحت هاآرتس أنه وفقا لمسئولى حماس فأنه تم سد حوالى 150 إلى 200 نفق منذ تولى مرسى الرئاسة خاصة عقب الهجوم الذى استهدف جنود حرس الحدود المصريين فى سيناء.

وقالت "هاآرتس" خلال تقرير لملحقها الاقتصادى "ذا ماركر" إن مصر دمرت منذ شهر أغسطس الماضى عشرات الأنفاق بعد العملية الإرهابية التى أدت لاستشهاد 16 جنديا مصريا بالقرب من الحدود مع غزة.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن من بين الأنفاق التى تم سدها نفق لنق أنابيب البوتاجاز للقطاع مر عبره 30٪ من البضائع إلى قطاع غزة، مشيرة إلى أن مراسل وكالة "رويترز" للأنباء شهد بنفسه عملية سد واحد من الأنفاق التى تستخدم لنقل الاسمنت والحصى لغزة من خلال غمرها بالمياه والخرسانة من قبل قوات الأمن المصرية.

تعليقات (3)

1

سكت الكلام

بواسطة: النيل روحي ابو الرجال

بتاريخ: الثلاثاء، 19 فبراير 2013 07:35 م

سكت الكلام والبندقية اكلمت

2

ما اخذ بالقوه لا يرد الا بالقوه

بواسطة: عبد الحميد شرف الدين

بتاريخ: الإثنين، 11 مارس 2013 10:18 ص

لا يضيع حق وراءه مطالب وما اخذ بالوه لا يرد الا بالقوة

3

التجربة الديمقراطية فى مصر

بواسطة: د/ توفيق محمد جاب الله

بتاريخ: الأربعاء، 13 مارس 2013 08:10 ص

اتعيش مصر الان تجربة ديمقراطية حقيقيية معبرة عن اراء المصريين والمشاركة الفعلية فى بناءالوطن وهو المطلب الذى نادت به ثورة يوليو 1952 فى هدفها السادس وهو اقامة حياة ديمقرطية سليمة وكما هو معروف وشبة متفق عليه سياسيا ان الفترات الانتقالية هى من اصعب الفترات بعد قيام ثثورة يوليو1952ان كانت ثورة شعبية جارفة لانظمة ظالمة لهذا الشعب
اذا كان محركها الاول والاساسى هو شباب هذا الشعب العظيم كشباب مصر الملهم ورغم ما فى هذه الفترة من تجاوزات خطيرة خرجت بالثورة عن مضمونها وافشت الفزع واعمال العنف والبلطجة والشبيحة مما اوجد معه زعزعت الاستقرار الداخلى للبلاد وما انعكس عليه من تدمير اقتصاد البلاد جعلها الان على شفا حفره من الافلاس بفعل الاعمال غير الشرعية ذات المصالح الشخصية من بقايا ومريدى ومستفيدى النظام السابق والمدعمين باجندات خارجية من مختلف اعداء هذا الوطن من الداخل والخارج سواء اكانوا عرب اواسرائليين او امركان او شيعة فاننا لانقول لهم شيئا فهم اعداء الوطن شئنا ام ابينا وهم واضحون وضوح الشمس مهما تخفوا فى شكل تظاهر سياسى ودبلوماسى ولكن الاهم والاخطر هو القوى الخفية المتمثلة فى بعض فصائل المعارضة والتى سعى معظم رؤسائها للاسف الشديد لانتخابات رئاسة الجمهورية وكان سيحكم مصر لاقدر الله واحد منهم وهو بهذه النفسية الشرهة للقتل واسفك الدماء ونشر عمال العنف والبلطجة باموال الشعب المصرى التى نهبوها مع العهد السابق انهم الان اخطرفئة غير مرئية انهم المنافقون فى الظاهر مصريين شرفاء معارضين من اجل مصر ومصلحة شعب مصر وفى الخفاء من خلاال عصاباتهم ومأجوريهم هم مع مصالحهم ووصولهم للحكم باى ثمن وباى طريقة وباى عنصر داخلى او خارجى وباى اموال منهوبه من هذا الشعب او مدعومه من الخارج .لااقول لهؤلاء اتقوا الله فى بلدكم فهم لايعرفون الله ومصر ليست بلدهم فلو كان الامر كذلك ما فعلوا ذلك ولكن اقول لهم ان شعب مصر العظيم شعب معلم ومدرك الغث من الثمين مدرك الخائن من الوطنى وسيسجل لكم التاريخ تحركاتكم المشبوهه ضد شعب مصر ومصالح الوطن من اجل مصالحكم الشخصية البحته.
كما اقول لهم اين انتم ياساده من خدمة الشعب المصرى اين انتم ياساده من الشارع المصرى الذى يئن تحت وطأة الفقر والهوان اين انتم ياارباب شاشات التلفاز واصحاب الاموال البازخة والشركات الفارهة اين انتم من هذا الشعب الذى تزعمون انكم معارضون من اجله ثم اى معارضة انتم تعارضون ومن الذى فوضكم بالمعارضة من اجله وماهى القنوات الشرعية التى تعملون من خلاالها.
ان كنتم تبغون مصر وشعب مصر ومصلحة الامة وتحبون هذا الوطن حبا جما عليكم باتباع الطرق المشروعه التى شرعها شباب مصر العظيم من خلال ديمقراطيته الوليده احدى ثمار ثورى 25 يناير 1952 وهو صندوق الانتخابات اذهبوا الى صندوق الانتخابات واقتربوا من الشعب المصرى واوجدوا مصداقية لكم عنده حسسوا شعب مصر بيكم بانكم تعملوا من اجله وسوف يرشحكم وتحصلوا على مقاعد البرلمان تمكنكم من معارضة حقيقية من خلال قناة شرعية تكونوا فيها بحق ممثلين لهذا الشعب العظيم وتمكنكم ايضا هذه المقاعد من تشكيل وزارة تستطيعون من خلالها تحقيق طموحات هذا الشعب العظيم ان كنتم حقا تعملون لتحقيق مطامحه. اما اسلوب زعزعة الامن والاستقرار والتربيط مع الانظمة الخارجية فهذا عمل لا يمت للوطنية بشىء ولا يرضى التاريخ وسيحاسبكم عليه الله عز وجل مهما طال امدكم واجلكم 0
اما من يتولون السلطه الان من التيار الاسلامى والذين انتم غير راضيين عنهم وتريدون ان تقلع عين لكم او حتى العينين انتم ومن يدعموكم من الانظمة المحيطه فانا اقول لكم لقد جاءوا من خلال الديمقراطية بصناديق الانتخاب وعليكم ان تدركوا وانتم مدركين بطبيعة الحال ان ذهابهم لن يكون الا من خلال الطريق الذى جاءوا منه وهو طريق صندوق الانتخاب وعليكم ان تعملوا من اجل هذا ولن يتأتى لكم هذا الا من خلال اقترابكم من الشعب واحساس الشعب بكم .

ثم اتركوا من يحكمون الان لنرى التجربة الديمقراطية على حقيقتها اسلامى علمانى ليبرالى اى كان المهم ان يعمل من اجل مصر وشعب مصر ونهضة مصر وتقدم مصر والعوده بها الى سابق عظمتها وحضارتها اتركوهم وان لم يحققوا طموحات هذا الشعب سيقذف بهم الشعب بعد سنوا ت اربعة او على اكثر تقدير بعد الفترة الثانية سواء اصابو ا او اخابوا وهذه هى الديمقراطية وعليكم حينئذ ان تتقدموا بعد ان تكونوا قد اصبحتم مصدرا للثقة والامن والامان لهذا الشعب شعب مصر العظيم .مع اجمل التمنيات الطيبة لشعبنا العظيم
د/ توفيق جاب الله

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً