تحقيقات النيابة فى واقعة مصرع 9 أشخاص داخل بيارة بالقليوبية: أهالى الضحايا يتهمون المسئولين بالتسبب فى مقتل أبنائهم.. ومسئول الصرف الصحى بالمنطقة ينفى.. ومعاينة النيابة تؤكد عدم وجود أى وسائل للأمان

الإثنين، 25 فبراير 2013 - 02:04 م

الدكتور عادل زايد محافظ القليوبية الدكتور عادل زايد محافظ القليوبية

القليوبية - حسن عفيفى ومحمد قاسم

استمعت نيابة طوخ برئاسة محمد أبو العز رئيس النيابة، وعضوية محمد الشيخ وكيل أول النيابة، بإشراف المستشار حاتم الزيات المحامى العام لنيابات شمال القليوبية، لأقوال أسر وأهالى ضحايا حادث مقتل وإصابة 11 شخصا خنقا وغرقا داخل بيارة محطة صرف صحى، بقرية ميت كنانة وعرب الروشدة بطوخ.

والذين اتهموا جميعا فى أقوالهم المسئولين بالمحطة وشركة المياه والصرف الصحى بالتقصير والإهمال، والتسبب فى وفاة أبنائهم، لأن المحطة غير مجهزة بأدوات غطس، أو إغاثة لأى شخص يغرق فى البيارة أو المحطة.

وأكد إسماعيل سالم محمد "60 عاما" مزارع والد الضحايا الثلاثة "بهاء ويوسف وإسلام " فى أقواله خلال تحقيقات النيابة "فى يوم الحادث كنا نعمل بالحقل ونقوم بجمع محصول الفراولة من الأرض المجاورة للمحطة، وسمعنا صراخا وعويلا واستغاثة لبعض العمال والموظفين داخل المحطة، فهرع أبنائى الثلاثة لإنقاذهم، فلقى نجلى الأكبر حتفه وتبعه شقيقاه بعد ذلك".

وقال صلاح السيد محمد "55 سنة" مزارع والد الشقيقين "محمد وعمرو"، إن نجله عمرو كان يؤدى عمله فى المحطة، وإنه توجه إلى البيارة لغلق المحبس الرئيسى الخاص بترسيب المياه على عمق 12 مترا، حيث انفجر المحبس مما أدى إلى امتلاء الغرفة بمياه الصرف الصحى وغرقه واختناقه، وأثناء قيام شقيقه ويدعى محمد بمحاولة إنقاذه لقى حتفه هو الآخر.

وأكد الأهالى فى أقوالهم، إن العمال الموجودين بالمحطة غير مدربين للعمل بها، وهم يعملون بعقود مؤقتة، مؤكدين أن المحطة غير متوافر فيها أى شروط أمنية تحافظ على حياة العاملين بها، حيث لا يوجد بداخلها أى أجهزة تنفس صناعى أو شفط مياه لمواجهة مثل هذه الحالات الطارئة، كما أن موظفى ومهندسى المحطة لا يتواجدون على الإطلاق ويتركون العمل لعمال المحطة العاديين، وهم فى الأصل غير مؤهلين للعمل بالمحطات.

واستمعت النيابة لأقوال كل من محمد عرفة مسئول المياه والصرف الصحى بميت كنانة وفاضل عريان رئيس المحطة، واللذان أكدا فى أقوالهما بأنهما فوجئا بحدوث الواقعة ومصرع المجنى عليهما، وأنكرا علمهما بها، أو تكليفهما عمال المحطة بإصلاح البيارة والنزول لتطهيرها.

من ناحية أخرى، أمرت النيابة باستعجال تقرير اللجنة الثلاثية المشكلة ومواجهته بأقوال مسئولى المحطة، والاستعلام عن حالة المصابين، واستدعائهم لسؤالهم حول ظروف وملابسات الواقعة، كما كشفت تحقيقات النيابة عن أن البيارة التى سقط بها الضحايا متواجدة داخل محطة لتنقية المياه بمنطقة عرب الرواشدة، وعمقها 12 مترا وممتلئة بالمياه إلى السطح، كما تبين أن المحطة غير متوافر فيها أى عناصر للأمان والعمل بداخلها.

من جانبه، أكد الدكتور عادل زايد محافظ القليوبية، أن اللجنة الثلاثية المشكلة بناء على طلب النيابة العامة قد بدأت عملها من اليوم، وذلك لإعداد تقرير فنى حول أوجه القصور والإهمال والخلل الذى أدى إلى الكارثة الإنسانية المروعة، مشيرا إلى أن اللجنة تضم مهندسا متخصصا من مديرية الإسكان واستشارى الصرف الصحى بالشركة القابضة ووكيل إدارة التحقيقات بالمحافظة، حيث تتولى إعداد تقرير نهائى للنيابة حول ظروف وملابسات الواقعة الأسبوع المقبل.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً