بعثة تقصى الحقائق "القومى لحقوق الإنسان" تكشف تورط بعض المحكوم عليهم الهاربين فى أحداث "سجن بورسعيد".. وشهود عيان: أقارب المتهمين ظهروا على دراجات بخارية حاملين الآلى والجرينوف وأطلقوا النار بكثافة

الخميس، 07 فبراير 2013 - 11:59 ص

سجن بورسعيد

كتب عبد اللطيف صبح

قال تقرير بعثة تقصى الحقائق بمحافظة بورسعيد، والتى شكلها المجلس القومى لحقوق الإنسان، إن أهالى بورسعيد ومعهم عدد من المتهمين فى القضية وأهاليهم، انتظروا الحكم فى قضية "مذبحة بورسعيد "على المقاهى، وأمام التليفزيون لسماع النطق بالحكم فى القضية على أحر من الجمر، وبالأخص فى مقهى يسمى بـ"القهوة البحرية" التى تعد مقرا للألتراس البورسعيدى، وتبعد عن سجن بورسعيد العمومى بـ( 400) متر تقريباً.

وأضاف التقرير، أنه فور النطق بالحكم فى تمام الساعة 10:6 صباحاً، تحول محيط سجن بورسعيد إلى ساحة قتال وسقط العشرات من القتلى بعد مقتل ضابط وأمين شرطه أمام باب السجن.

وتابعت البعثة فى تقريرها "توجه رواد مقهى "القهوة البحرية" وغيرهم من أهالى بورسعيد إلى سجن بورسعيد، للتعبير عن احتجاجهم، ولم يكن معهم أسلحة وفقا لروايات شهود العيان، كما لم يقوموا بالاعتداء على قوات الأمن المتواجدة فى محيط السجن، وبعد مرور ما يقرب من ربع ساعة من جلسة النطق بالحكم، ظهر أشخاص يحملون أسلحة "رشاش آلى، ومدافع جرينوف" وتواجد معهم بعض من الأشخاص المحكوم عليهم فى نفس القضية التى صدر الحكم بشأنها، ولم يتم القبض عليهم، وتوجهوا إلى سجن بورسعيد العمومى، وكان بعضهم يركب دراجات بخارية وآخرون مترجلون، وتواجدت هذه الدراجات البخارية بأعداد كبيرة جداً فى محيط السجن، تعدت المائة دراجة، وهؤلاء الأشخاص تم التعرف عليهم من قبل شهود العيان المتواجدين فى محيط السجن، وأفادوا بأنهم تابعين لمناطق متفرقة من داخل وخارج بورسعيد، حيث إنهم تابعين لمنطقة "على، فاطمة، الزهور، والقابوطى" من داخل بورسعيد، ومنطقة "الشمول، المنزلة" من خارج بورسعيد.

كما أكد شهود العيان على أن من قام بالاعتداء على السجن، هم أهالى و"أصهار وأنساب" المحكوم عليهم فى القضية، وأن هؤلاء الأشخاص بمجرد ظهورهم فى المنطقة المحيطة بالسجن قاموا بإطلاق الأعيرة النارية على قوات الأمن المتواجدة فى محيط السجن، وتبادلت قوات الأمن إطلاق النار مع من قام بالاعتداء على السجن، كما اعتلى الملثمون المبانى السكنية المطلة على محيط القسم، وشمل الاعتداء القاطنين وأصحاب المحال التجارية.

وأضاف التقرير، أن قوات الجيش حاولت الدخول إلى محيط السجن بالمدرعات، ولكنها لم تتمكن من الدخول، لاعتراض بعض المتواجدين على دخول الجيش، باستلقائهم أمام المدرعات على الأرض، قائلين "على أجسادنا دخول الجيش" خشية الاعتداء على المواطنين، حيث اقتصر دور الجيش فى ذلك الوقت على حماية منطقة "الاستثمار"، ومحطة الوقود الخاصة به.

وقال شهود عيان لبعثة المجلس القومى، إن إطلاق النار كان بطريقة عشوائية، ومن أماكن متفرقة فى محيط السجن، ويصعب تحديدها، حيث استمر تبادل إطلاق النار بين قوات الأمن ومن قام بالاعتداء على السجن حتى الثالثة عصرا تقريبا، وظهرت مدافع الجرينوف، وازداد عدد القتلى الأبرياء فى محيط منطقة السجن.

وكشف تقرير تقصى الحقائق أن أغلب من أصيب أو قتل فى هذا الوقت ليس له علاقة بالأحداث لا من بعيد ولا من قريب، فكان من المصابين مواطن يسكن بمحيط السجن تواجد بالشارع لشراء الخبز لمنزله، وتوفى اثنين من اللاعبين بنادى المريخ المجاور للسجن، أثناء توجههما للنادى لحضور التمرين اليومى.

تعليقات (10)

1

بعثة تقصى الحقائق "القومى لحقوق الإنسان" تكشف تورط

بواسطة: على فارو ق على

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 12:26 م

لقد ظهر الحق الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى- الموت لجبهة الخراب الوطنى

2

الى رقم 1

بواسطة: ehab

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 12:55 م

اما انك ضرير او لا تجيد القراءة
ما علاقة تعليقك بالتقرير

3

الى رقم 1

بواسطة: سامى محمد

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 01:00 م

ايه الشريط سف علقت حد يقفله بسرعه

4

الى 1

بواسطة: mhmood

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 01:02 م

مادخل جبهه الانقاذ فى الموضوع ؟هو كلام بس وخلاص

5

ياريت اللى يعلق يكون فاهم

بواسطة: pop

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 01:39 م

عالم عبيكة ماليهاش فى اى حاجة الى رقم 1

6

الى 1

بواسطة: محمد الشوادفى

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 01:56 م

معلش يا جماعة واحد اخوانى حافظ مش فاهم.

7

الى 4

بواسطة: mahmoud

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 02:00 م

كل التخريب سببه جبهه الافلاس والتخريب الوطنى !!
يارقم 4 انظر الى جبهه الافلاس تجدها عند كل نصيبه او تخريب او حرق لمصر
حتى سحل حماده ابن مبارك كانت وراءه من تخطيط واستغلال السحل لضرب الشرطه
وكفايه عليك كده يارقم 4

8

لا أحد يحترم القضاء

بواسطة: جرير عبدالله فيصل\مصري\عمان-الاردن

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 02:24 م

ويقول التقرير ان أهالي المتهمين كانوا ينتظرون في قهوه علي بعد 400 متر من السجن العمومي حيث تعد هذه القهوة مقر اللاتراس المصري وبعد سماع الحكم توجهوا الي السجن العمومي ؟
هنا السؤال لماذا توجه هؤالاء الي السجن العمومي ؟
ولماذا تم قتل الضابط والامين بألرصاص بالرأس والذين كانوا يقومون بواجبهم في حماية منشأة حكوميه تأؤئ المجرمون والخارجون علي القانون والمحكوم عليهم وعددهم كان يتجاوز 1500 شخص ولو لاقدر الله اذا فرو من السجن لقاموا بأغتصاب النساء وسرقوا الناس وروعوا ألامنين؟
ألاجابه هي ان أهالي بعض من حكم عليهم وأهالي من يقبعون بألسجن وبعض الخارجون علي القانون أنتهزو الفرصه لينقضوا علي السجن ويقوموا بأخراج المساجين ألا فيه ؟
فماذا تفعل الحكومه والشرطه أليس من حقهما الدفاع عن أنفسهم وعن المنشأت الحكوميه وكانت النتيجه سقوط ضابط شرطه بريئ وأمين شرطه أيضا بريئ من هذا الجنون وهذه الفوضي المتعمده والمخطط لها من بعض الاشخاص المجرمون
وكانت النتيجه سقوط مايزيد عن اربعين ضحيه لاندري هل هم مواطنون عاديون أم من أهل المحكوم عليهم ام من المجرمون والذين كانوا يحملون رشاشات وجرينوف وأسلحه ثقيله ويريدون أقتحام السجن
مع كل آسف هناك من يسعي للخراب ويتصيد الفرص للايقاع بألرئيس والشرطه والجيش
وهذا أسلوب رخيص فكان لابد علي الرئيس ان يعلن حالة الطوارئ لفتره وجيزه للحفاظ علي الممتلكات العامه والخاصه في هذه المدن المضطربه
هذا واجب الرئيس ان يحمي الشعب من الاخطار ومن المجرمون
مأاريد ان أقوله ان المتاجره في قضايا رخيصه والتدليس علي الناس والكذب عليهم لحجج واهيه لكسب نقطه هنا أوهناك علي حساب الوطن وأمنه فهذا مرفوض
القضيه بمجمله جنائيه وحكم فيها وعلي الجميع أحترام القضاء الذي صدعتونا بعدم أحترام أحكامه وألا هو الكيل بمكيالين أصبح في هذا الزمان موضه

9

مفيش فيدة

بواسطة: 123

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 03:23 م

طبعا انتو مش عرفين حاجة

10

اللهم انك وعدت مصر بالامن فخلصها من المتمسحين فى الدين

بواسطة: عماد طه المحامى

بتاريخ: الخميس، 07 فبراير 2013 07:46 م

نفسى اعرف التعليق رقم 1 بيهلل على ايه وليه دخل الملام ده فى جبهة الانقاذ

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع