نيويورك تايمز: البحرية الأمريكية تنشر سلاح ليزر بالقرب من إيران

الثلاثاء، 09 أبريل 2013 - 12:54 م

البحرية الأمريكية ـ صورة أرشيفية<br>

نيويورك (أ ش أ)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن البحرية الأمريكية نشرت للمرة الأولى سلاح ليزر هجومى ظهر فى اختبارات لإعاقة قوارب الدوريات وحجب الرؤية على الطائرات بدون طيار وتدميرها.

وقالت الصحيفة فى سياق تقرير بثته اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكترونى، إن نموذج الليزر الذى يثبت على متن السفن ستجرى عملية نشره على ظهر سفينة شحن برمائية فى الخليج العربى، حيث تعرضت السفن الحربية الأمريكية لمضايقات من القوارب الإيرانية سريعة الهجوم وحيث تصنع الحكومة فى طهران طائرات بدون طيار للمراقبة ربما فى يوم من الأيام تحمل صواريخ.

وأضافت الصحيفة أن الليزر لن يعمل حتى العام المقبل لكن إعلان الأدميرال جوناثان جرينرت رئيس العمليات البحرية أمس الاثنين بدا يهدف إلى إرسال تحذير لإيران بألا تصعد النشاط بالخليج فى الأشهر القليلة المقبلة إذا زادت التوترات بسبب العقوبات والطريق المسدود الذى وصلت إليها المفاوضات بشأن البرنامج النووى الإيرانى.

وأوضحت الصحيفة أن الليزر مصمم لتنفيذ نطاق مهمات متدرج من تدمير قارب هجومى سريع أو طائرة بدون طيار إلى إشعال انفجار لا يدخل فى إطار القتال لإرباك أجهزة الكشف الخاصة بالعدو وجعلها عديمة الفائدة دون التسبب فى أى دمار مادى آخر.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لديها تاريخ طويل من الادعاءات المبالغ بها بشكل كبير بالنسبة للأسلحة التى تتم تجربتها، لكن الكونجرس أجرى دراسة متجردة أفادت بأن السلاح قدم فرص تاريخية للبحرية.

ولفتت الصحيفة إلى أن الدراسة أظهرت أن الليزر عالى الطاقة الجديد قد يزود السفن التى تعمل فوق سطح المياه بوسائل ميسورة الكلفة للرد على أهداف صاروخية معينة على سطح المياه وفى الجو.

ونوهت الصحيفة إلى أنه من بين القيود، بحسب الدراسة، عدم فعالية الليزر فى الجو السيئ لأن الشعاع قد يواجه تداخلا أو يتفرق بسبب بخار الماء وكذلك الدخان والرمال والأتربة.


تعليقات (1)

1

هم قالو والناس بايران خافت

بواسطة: ابو علي عراقي من استراليا

بتاريخ: الثلاثاء، 09 أبريل 2013 02:05 م

شنو هالحكي؟ هذي سوالف التهويل والتخويف كانت تشتغل علينا بالسبعينات شنو ليزر شنو بطيخ؟
امريكا العظمى لجأت من قله حيلتها مع ايران الى استخدام الهجمات الالكترونيه ضد منشأتها النوويه ومباحثات طويله عريضه كل فتره تجرهم ايران مع الغرب كله كي ترجعهم لأوطانهم على امل استأناف المفاوضات بينما هي تمشي بخطى ثابته والحمد لله اليوم اعداء ايران قبل اصدقائها يعرفو الثمن الذي سيدفعوه لو مدو يدهم بالاعتداء على هذا البلد وامريكا والغرب لا يعتدي الا على الدول الضعيفه ولا اعتقد ان احد في العالم يستطيع ان يقول ان ايران دوله ضعيفه

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة