داعية سورى يستنكر نبش قبر الصحابى "حجر بن عدى" بريف دمشق

السبت، 04 مايو 2013 - 05:24 ص

ضريح بسوريا_أرشيفية

كتب أحمد زيادة

استنكر رجال دين مسلمون، من مختلف المذاهب، قيام المجموعات المسلحة فى سوريا بهدم ونبش قبر الصحابى "حجر بن عدى" "رضى الله عنه" وذلك بعد أن تناقلت مواقع على الإنترنت أنباءً عن قيام المجموعات المسلحة فى سوريا بنبش قبر الصحابى الجليل، فى منطقة "عدرا بريف دمشق" واستخراج الجثمان الشريف، ودفنه بمكان غير معروف، وبعد أن قالت ما تسمى بـ"تنسيقية الثورة السورية" فى ريف دمشق على صفحتها على موقع تويتر: "هذا مقام حجر بن عدى أحد مزارات الشيعة فى "عدرا"، حيث قام أبطال الجيش الحر بنبش القبر ودفنه بمكان غير معروف بعد أن أصبح القبر مركزا للشرك بالله، الحمد لله والله ينصر أبطال الجيش الحر"
ويذكر أن مجموعات مسلحة فى سوريا هددت بهدم أى مقام دينى تسيطر عليه.

وقد ذكرت الأنباء وقناة العالم الإسلامى، أن المسلحين عاثوا خرابا فى المقام، وقاموا بإخلاء القبر، ونقلوا جثمان الصحابى إلى مكان مجهول، مشيرة إلى أن الجثمان وجد طريا وكأنه ابن يومه.
من جانبه قال الداعية الإسلامى السورى الشيخ "رياض عجاج" لقناة العالم الإخبارية أمس هذا ليس أول عمل جبان من أعمال "إرهابيى الشيطان"، فقبل هذا آذوا مقام السيدة سكينة فى الشام، وقبلها مقام السيدة زينب أخت سيدنا الحسين، وكذلك مقام أمير المؤمنين، ومقام إبراهيم الخليل جد الأنبياء وأمام المرسلين فى نابلس، حيث حرقوه ودمروه وقتلوا العشرات أثناء صلاة الفجر".

وأشار الشيخ "عجاج" إلى أن "التاريخ يسجل أن الصهاينة الكفار الفسقة خلفاء إبليس الملعون، حاولوا نبش قبر النبى محمد (ص) منذ أكثر من ألف عام هجرى، لكن الله حفظه منهم".

وأكد أن الصحابة الكرام وآل البيت (عليهم السلام) مجدهم الله فى كتبه التوراة والإنجيل قبل القرآن، مشددا على أن هؤلاء "متطرفى الآفاق" من اليهود أو من يدعون أنفسهم بأنهم من القاعدة أو غيرها، منتقدون ومذمومون من العالم كله.
وشدد الشيخ "عجاج" على أن نبش القبور حرام، منتقدا صمت المجتمع الدولى إزاء جريمة الإرهابيين حيال المقامات والأضرحة، كما يصمت اليوم أمام التفجيرات الإرهابية فى سوريا والعراق وغيرها.

وجدد الداعية الإسلامى السورى الشيخ "رياض عجاج" اتهامه بوقوف الإسرائيليين وراء هذه الأعمال، ووصف هؤلاء بأنهم قتلة الأنبياء والمرسلين الذين دعا الله لقتالهم ونبذهم، ودعى إلى حماية المقدسات منهم.

تعليقات (2)

1

خوارج زماننا

بواسطة: حامل الرايه

بتاريخ: السبت، 04 مايو 2013 11:56 ص

في القرأن الكريم ( الاان اولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون ) ونحن هنا ليس باللعانين ولاالطعانين انما كلمة حق خالصة لله . الالعنة الله على الضالمين خوارج الامه في زماننا المريض هذا اصحاب اللحه الكثه لابسي لباس الدين والله ورسوله بريء منهم حتى قيام الساعه . ليفرحوا بعملهم الخسيس هذا ولينتظروا مكر الله بهم الا وأنه قريب وسيلعنهم شعب سوريا العظيم صاحب اجمل سماحه عرفها ديننا الحنيف لافرق بين سني ولاعلوي ولاشيعي ولادرزي ولامسيحي عشنا معهم سنين طوال وعرفنا معدنهم الطيب وسماحتهم صلينا في المساجد ودخلنا كنائسهم وأديرتهم تلذذنا بطعامهم وكرم اخلاقهم . فالنصر لهم لامحاله ان بقي بشار اورحل فسوريا ليست بشار بل سوريا الاسلام والعرب ولاصاله

2

اشطه

بواسطة: الدسوقي محمد

بتاريخ: الأحد، 05 مايو 2013 01:06 ص

وزعت جبهة النصرة بياناً نشر على عدد من مواقع “الفايسبوك” تتبنى فيه عملية نبش قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي في منطقة عدرا في ريف دمشق وجاء في البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
“إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِين”
تطبيقا لشرع الله في الارض بجنود الرحمة تم بحمد الله وفضله التخلص من ادوات الشرك في الله ونقل جثمان حجر بن عدي ليدفن في الارض بعد ان عمد نظام الكفر في سوريا الى تشيد مبني بدل من القبر، وتطبيق لشرع الله الذي يحرم اقامة مزارت للشرك في الله وعبادة القبور.
ان المدعو حجر بن عدي الكندي هذا الخارج عن اصول الشريعة والسنة اضحى معبوداً من قبل فرقة الرافضة واقيمت له المعابد والمساجد خلافاً لشرع الله، وبينما قام مجاهدونا بتحرير بلدة عدرا من دنس ورجس النظام الكافر تحوّلوا لتطبيق شرع الله الموكل لنا وعلى مبدأ الشريعة وبناءً على فتوى اهل العلم قامت ثلّة من مجاهدينا بقطع دابر الشرك المتمثل في “معبد حجر بن عدي الكندي” صوناً للدين والسنّة.
ان مجاهدينا في ارض الشام المباركة سيتخذون من الشرعية والسنّة النبويّة قاعدة لهم لاحقاق الحق، واذ نعد بتدمير كل بيوت الشرك هذه المنتشرة على ارض شامنا العزيز.
والله غالبٌ على أمره ولكنَّ أكثرَ الناس لا يعلمون
جبهةُ النصرة لأهل الشام
من مجاهدي الشام في ساحات الجهاد
القسم الإعلامي
لاتنسونا من صالح دعائكم
والحمد لله ربّ العالمين

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً