ننشر أسماء المقبوض عليهم فى أحداث كرداسة.. 65 متهما أحدهم ألقى قنبلة وأصاب 8 شرطيين.. وابن عم طارق وعبود الزمر ينفى القبض عليهما ويشير لوجودهما بأماكن آمنة.. ويؤكد: استقبلنا الأمن بالزغاريد

الخميس، 19 سبتمبر 2013 - 03:37 م

اقتحام كرداسة

كتب إبراهيم أحمد ومحمود عبد الراضى ومى عنانى وأحمد حربى وأحمد متولى وعامر مصطفى

أكد مصدر أمنى مسئول ارتفاع عدد المتهمين الذين تم القبض عليهم خلال الحملات الأمنية التى تشنها الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بالتنسيق مع القوات المسلحة، تنفيذا لقرارات النيابة العامة إلى 65 متهما تم ضبطهم حتى الآن، ومن بينهم 3 من المتهمين الرئيسيين فى اقتحام قسم كرداسة والاعتداء على القوات.

وأضاف المصدر لــ"اليوم السابع" أنه أثناء قيام بعض القوات بالقبض على أحد المتهمين أسرع بإلقاء قنبلة يدوية على القوات، وتسبب فى إصابة ضابطين و4 مجندين وأسرعت القوات بملاحقته إلا أنه تمكن من الهرب، وتم ضبط متهم آخر كان بصحبته وبحوزته 6 قنابل يدوية و2 بندقية آلية.

وكشفت مصادر مطلعة أسماء بعض المتهمين المقبوض عليهم حتى الآن بمنطقة كرداسة، ومازالت أجهزة الأمن تكثف جهودها لضبط باقى المتهمين، ومن بين الأسماء المقبوض عليهم صادق السيد شعبان الديب، ومحمود صابر صالح إبراهيم، ومحمود حلمى أحمد إبراهيم، ونجاح فتحى حسن على، وعماد على رجب محمد شريعى، وفريد نجاح عبد السلام ماهر، وعلاء رجب عبد الواحد، ومحمود فتحى أحمد إبراهيم، وإبراهيم منصور عبد المعز أبوصالح، وأمير فتحى أحمد إبراهيم طنطاوى، وصادق السيد شعبان الديب، ومحمود صابر صالح إبراهيم، ومحمود حلمى أحمد إبراهيم، ونجاح فتحى حسن على، وعماد على رجب محمد شريعى، وعلى عبد المنجى على، ورجب محمد يوسف، ومحمد صالح صبرى إبراهيم، وأحمد محمد زكى، وجلال طه عبد الرازق السيد، ومحمود حسن محمد الديب، ومحمود عيسى سعيد عبد الله، أحمد فتوح فرحان الديب، وأحمد شحاتة عبد العال.

فيما فوجئت قوات الأمن المتمركزة بمحيط قسم كرداسة بمجموعة من المسلحين يهاجمون قسم كرداسة بالأسلحة الآلية، وإطلاق الأعيرة النارية بشكل مكثف وعشوائى، وهو الهجوم الذى سقط على إثره عدد من الجرحى.

ومن جهته، نفى حسين الزمر المحامى بقرية ناهيا خبر القبض على نجلى عمه طارق الزمر أو عبود الزمر فى عملية اقتحام قرية ناهيا وتمشيطها لضبط المطلوب ضبطهم وإحضارهم فى مجزرة كرداسة، مؤكدا أن عبود الزمر موجود فى منزله بمنطقة فيصل بشكل أمن تماما، بينما طارق الزمر موجود فى مكان أمن أيضا لا يعلمه أحد من أقاربه، نافيا القبض عليهما صباح اليوم أثناء اقتحام ناهيا وكرداسة.

قال الزمر فى اتصال هاتفى لـ"اليوم السابع" إن نجل عمه عبود الزمر كان يقوم بعمل عدة محاولات للوساطة والتفاوض بين الجيش والإخوان لوقف العنف فى مصر، مضيفا أنه غير مطلوب أمنيا بسبب أحداث كرداسة وليس له أية اتهامات أخرى، بينما قال إن الدكتور طارق الزمر مطلوب لاتهامه بالتحريض على العنف أثناء اعتصام رابعة العدوية، مؤكدا أنه غير مطلوب أمنيا فى أحداث مجزرة كرداسة وبعيدا كل البعد عن اتهامات كرداسة.

أضاف الزمر أن قوات الأمن ألقت القبض على حوالى 8 أو 9 من الإرهابين المطلوبين فى أحداث مجزرة كرداسة، والتى راح ضحيتها حوالى 20 ضابطا وفرد شرطة بقسم شرطة كرداسة، مضيفا أن عائلة الزمر لها تاريخ سياسى عريق مع النظام منذ قيام ثورة يونيه حتى الآن، وأنها شاركت فى أحداث ثورتى يناير و30 يونيه، وتؤيد الجيش والشرطة فى القضاء على البؤر الإرهابية لتحقيق الأمن والأمان.

وأكد "الزمر" أن الأمن دخل قرية ناهيا فى السادسة صباحا لتمشيطها وكان بحوزتهم خريطة توضيحية للمطلوبين أمنيا، وأن عائلة الزمر قابلتهم فى قريتها بالزغاريد والتحية للجيش والشرطة، ثم زاروا دوار الزمر، ووجدوه خاليا من الأسلحة، مؤكدا أن موقف عبود الزمر ثابت ومعروف بقوله رجوع مرسى أصبح مستحيلا.

كما نفت مصادر أمنية مسئولة بمديرية أمن الجيزة القبض على قيادات جماعة الإخوان المسلمين أثناء عملية اقتحام كرداسة، مضيفة أنه حتى الآن لم يتم القبض على عصام العريان أو عاصم عبد الماجد أو طارق وعبود الزمر كما أشيع مؤخرا.

وأضافت المصادر أن العملية تتم الآن لتطهير كرداسة من العناصر الإرهابية فى تبادل مكثف لإطلاق النيران حول قسم شرطة كرداسة بين الأمن ومسلحين مجهولين جارى مطاردتهم لملاحقتم والقبض عليهم.

تعليقات (1)

1

فى اشخاص لم يتم القبض عليهم فى احداث مركز كرداسة

بواسطة: على احمد على

بتاريخ: الخميس، 21 نوفمبر 2013 05:42 ص

فى اشخاص كانت متوجدة فى احداث مركز شرطة كرداسة شاركو فى الاقتحام ولم يقبض عليهم وهم اسمائهم احمد حسن زيادة واخوة حسام حسن زيادة استولو على اسلحة وخزائن اسلحة بمساعدة صديق لهم وهو امين شرطة عاطف الليثى وهو يعمل فى مركز كرداسة وكان متواجد الامين عاطف فى المنور الخلفى للمركز وقام بالاتصال على احمد حسن زيادة وطلب منه ان يحضر الى خلف المركز وتمكنو من تهريب كمية كبيرة من الاسلحة وسمير كمال فنتو واخية هيثم كمال فنتو من قرية ناهيا كانو متواجدين ايضا فو الاقتحام واستولو على اسلحة واجهزة تكييف ودروع مجندين ولم يقبض عليهم لحد الان وهذا الكلام اكيد جدا

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع