أحمد مراد يدخل عالم سعد زغلول والبريطانيين ومقهى ريش بـ "1919"

الجمعة، 04 أبريل 2014 - 12:02 م

غلاف الرواية

كتب بلال رمضان

صدر حديثُا عن دار الشروق، الرواية الرابعة للكاتب أحمد مراد بعنوان "1919"، وتقع الرواية فى 445 صفحة من القطع المتوسط، وهى رواية يقول عنها الكاتب أحمد خالد توفيق، فى رواية "1919" سيختطفك أحمد مراد فى آلة زمن ليهبط بك فى حقيقة تغلى فيها القاهرة بالأحداث.

وثبة زمنية إلى عالم متشابك يمسك المؤلف مقتدرًا بكل مفاتيحه؛ بين سعد زغلول وتعنت البريطانيين، قصة الوفد ومقهى "متاتيا"، جماعة سرية تعمل تحت مقهى "ريش"، وعوالم البغاء المقنن.. شخصيات عديدة سوف تتعاطف معها أو تمقتها، أو تفعل الشيئين بلا تحفظ، بحوار مفعم بالحيوية حتى لتوشك على سماعه يتردد فى أذنك، وتفاصيل تاريخية مضنية ودقيقة، سوف تدرك أن البعض مازال مصرًا على الجدية والاتقان.

وأحمد مراد، كاتب من مواليد القاهرة 1978، تخرج فى مدرسة ليسيه الحرية بباب اللوق قبل أن يلتحق بالمعهد العالى للسينما، درس التصوير السينمائى ونالت أفلام تخرجه (الهائمون، الثلاث ورقات، وفى اليوم السابع" جوائز للأفلام القصيرة من إنجلترا وفرنسا وأوكرانيا.

بدأ "مراد" كتابة روايته الأولى "فيرتيجو" 2007 ونشرت فى نفس العام قبل أن تترجم للغة الإنجليزية وللإيطالية وللفرنسية وللألمانية، وتحولت "فيرتيجو" إلى مسلسل تليفزيونى عرض فى عام 2012، ونالت فى 2013 جائزة البحر الأبيض المتوسط الثقافية من إيطاليا، وفى فبراير 2010 أصدر "مراد" روايته الثانية "تراب الماس" التى ترجمت للإيطالية والألمانية، وفى أكتوبر 2012 صدرت روايته الثالثة "الفيل الأزرق" والتى وصلت للقائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية عام 2014، وتم تحويلها إلى عمل سينمائى من سيناريو وحوار أحمد مراد ومن إخراج مروان حامد.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع