غضب بين مرتادى نادى بلدية المحلة بعد الفضيحة الجنسية لمدرب الكاراتيه.. ابنة مستأجر قاعة الكاراتيه تنفى علم والدها بالتصوير.. والنيابة تستدعى 9 سيدات ظهرن بأوضاع مخلة مع المدرب

الثلاثاء، 08 أبريل 2014 - 10:02 م

المدرب بطل فضيحة نادى المحلة

الغربية - عادل ضرة ومحمد عز

نفت ابنة الكابتن عبد الفتاح النجار، المدير الفنى السابق لمنتخب مصر للكاراتيه، صلة والدها بالفضيحة الجنسية التى تم الكشف عنها مؤخرًا بنادى بلدية المحلة.

وأكدت ابنة "النجار"، أن والدها خارج مصر منذ عامين، حيث إنه يشغل منصب المدير الفنى لأحد المنتخبات العربية للكاراتيه، وأنه فقط يستأجر القاعة من نادى البلدية، ويعمل معه العديد من المدربين، منهم عبد الفتاح الصعيدى صاحب الفضيحة.

وطالبت وسائل الإعلام بعدم الزج باسم والدها حفاظًا على سمعته وسمعة بناته الأربع وزوجته.

كانت ابنة المدير الفنى السابق للمنتخب المصرى قد حضرت بالأمس لنادى بلدية المحلة، وطالبت مجلس الإدارة بنشر بيان يوضح فيه الفرق بين مستأجر القاعة وصاحب الفضيحة، خاصة أن والدها خارج البلاد.

وقرر أحمد أبو النجا وكيل النيابة بإشراف إيهاب عبد السلام مدير نيابة أول المحلة، استدعاء السيدات اللاتى ظهرن بـ"السى دى"، الذى قام عبد الفتاح الصعيدى مدرب الكاراتيه بصالة الألعاب المؤجرة بنادى البلدية، بتصويره أثناء قيامه بممارسة الجنس معهن، والتى تضمنتها مشاهد الفيديوهات التى تظهر هؤلاء السيدات فى أوضاع مخلة، داخل الصالة المؤجرة بنادى البلدية والبالغ عددهن 9 سيدات ظهرن فى السى دى، الذى تم تقديمه للنيابة، وقررت سرعة استدعاء هؤلاء السيدات لسماع أقوالهن.

وكشف عدد من أعضاء نادى بلدية المحلة فى الغربية، أنه تم تغيير اسم محطة الميكروباص التى تقع أمام النادى من محطة البلدية إلى محطة 25/30 بعد الفضيحة التى تم الكشف عنها مؤخراً بنادى البلدية والتى تردد عن تورط 25 سيدة فى الواقعة والبعض يؤكد أنهن 30 سيدة، وهو ما أثار سخرية الجميع بعد استهزائهم عقب الكشف عن الفضيحة، الأمر الذى أثار حفيظة أعضاء النادى وقام الأعضاء بمنع زوجاتهم من التواجد بالنادى خشية أن تنال سمعة إحداهن بسوء فى حالة تواجدهن بالنادى.

وسادت حالة من الغضب العارم بالمدينة العمالية فى محافظة الغربية، بعد انتشار مقاطع فيديو على الهواتف المحمولة للشباب، تصور مدرب الكاراتيه بنادى بلدية، وهو يمارس الجنس مع السيدات اللاتى يترددن عليه.

كان مدير نيابة أول المحلة قد قرر حبس المتهم "عبد الفتاح.ا" مدرب الكاراتيه صاحب الفضيحة الجنسية الشهيرة بإحدى الصالات المؤجرة بنادى بلدية المحلة 4 أيام، على ذمة التحقيقات، بعد أن أكدت تحريات المباحث الجنائية وضباط مباحث الآداب صحة الواقعة، وقيام المتهم بممارسة الرذيلة والاعتداء الجنسى والمباشرة الجنسية على عدد كبير من السيدات يصل عددهن لأكثر من 25 سيدة داخل صالة الألعاب بنادى البلدية.

وقرر مدير النيابة استدعاء السيدات اللاتى مارس معهن المتهم الرذيلة للتحقيق معهن، وسماع أقوالهن حول هذه الوقائع، فى الوقت الذى تتم فيه التحقيقات بسرية تامة.

ورفضت النيابة الفصح عن أى تصاريح أو اطلاع أحد من الصحفيين، على مجرى التحقيقات التى تتم بسرية تامة، وهو ما يؤكد أن هناك سيدات متورطات من الشخصيات العامة، والهامة بمدينة المحلة الكبرى.

ترجع أحداث الواقعة حينما تلقى اللواء أسامة بدير مدير أمن الغربية، بلاغا يتهم "عبد الفتاح.ا" بممارسة الرذيلة مع عدد من المترددات عليه داخل صالة الجمانزيوم.

وأكدت تحريات ضباط مباحث الآداب صحة الواقعة، وأن المتهم مندوب أمن بالإذاعة والتليفزيون من مواليد عام 1975، ومدرب كاراتيه بصالة الألعاب بنادى بلدية المحلة يقوم بممارسة الرذيلة مع عدد من سيدات كن يترددن على الصالة، ويصورهن أثناء إقامته علاقات جنسية غير مشروعة معهن.

وأشارت التحريات إلى أن المتهم قام بتشغيل كاميرا الويب قبل بدء أعماله دون علم السيدات، وبالتالى يقوم بتصوريهن أثناء معاشرته لهن جنسيا على إحدى "المراتب" بالصالة.

وعقب الانتهاء من ممارسة الرذيلة مع كل سيدة يقوم بحفظ الفيلم على جهاز اللاب توب الخاص به، وتمكنت المباحث من ضبط المتهم، وبالعرض على النيابة أصدرت قرارها السابق.

وسادت بعدها حالة من الهلع والرعب بين أعضاء النادى، وحالة من الوهم والشكوك، ولاسيما أن هناك العديد من السيدات كن يترددن على الصالة، وخوفا من قيام المتهم بتصويرهن فى غرفة الملابس، أو خلافه، بينما حاول بعض شباب النادى الذهاب لمقر حجزه والفتك به، ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك.

وعلى الفور، أصدر مجلس إدارة نادى بلدية المحلة برئاسة محمد الشافعى، بيانا أكد فيه، أن "النادى قام بتأجير صالة الكاراتيه بالنادى، عام 2007، إلى أحد الأشخاص، وأشار البيان أن النادى ليس له علاقة بالصالة التى جرت فيها الفضائح الجنسية منذ عام 2007، وأنهم فور علمهم بالفضائح قاموا بتحرير محضر برقم (3975) لعام 2014 فى قسم المحلة، وأبلغوا اتحاد الكاراتيه، ومنطقة الغربية للكاراتيه، لاتخاذ إجراءات ضد مدرب الفضيحة الجنسية.

كما أكد البيان على ضرورة التزام أعضاء نادى بلدية المحلة، بعدم الالتفات إلى الأخبار غير الصحيحة التى تنشر بخصوص مشاركة النادى فى تلك الفضيحة، خاصة أن هناك أشخاصًا يريدون هدم نادى البلدية.

ومن جانبه، نفى هانى فاروق، نائب رئيس نادى بلدية المحلة الكبرى، صلة أعضاء النادى بالفضيحة الجنسية بالنادى، مشيرا إلى أن تحقيقات النيابة العامة أثبتت عدم وجود صلة بين عضوات النادى وبين السيدات اللاتى تم ذكرهن فى الفضيحة الجنسية، لافتًا إلى أن ذلك المدرب مستأجر لإحدى صالات النادى الخارجية، وأن مجلس إدارة النادى قرر فسخ التعاقد معه لمخالفته شروط التعاقد مع مجلس الإدارة واستخدامه الصالة فى أعمال مشبوهة منافية للآداب.

وقام المسئولون بنادى بلدية المحلة بإرسال خطاب لرئيس الاتحاد المصرى للكاراتيه تطالب بإيقاف المدرب عبد الفتاح أحمد الصعيدى بصالة الألعاب الفردية، التابعة لـ"عبد الفتاح النجار" مستأجر الصالة من نادى بلدية المحلة، بعد اتهامه بممارسة الجنس مع لاعبات وتصويرهن فى أوضاع مخلة.

واستنكرت عضوات بنادى بلدية المحلة ما تردد حول تورط أخريات فى فضيحة الفيديو الجنسى الذى ظهرن به برفقة مدرب الكاراتيه بإحدى صالات النادى.

وقالت إحدى العضوات أنهن يحضرن للنادى للسمعة الطيبة لمجلس الإدارة وجميع العاملين به ولم يشاهدن مثل هذه الأفعال داخل النادى، إلا أن كثيرا منهن بعد الفضيحة الأخيرة ينتوين مقاطعة النادى تماماً، فيما قالت مسئولة النشاط الدينى بالنادى، إن بلدية المحلة من أفضل الأندية على مستوى الدلتا وعضوات النادى سيدات فضليات والمتهم بارتكاب هذا الفعل الفاضح دخيل على النادى ويستأجر صالة مستقلة ليس لها بابا من داخل النادى، وأضافت: "مرتكبات الواقعة "ساقطات" وليسوا من أعضاء النادى وهن معروفات لدينا".

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً