" />

"التوك شو": صباحى: لن أقبل بمنصب النائب.. بجاتو: انحصار المنافسة بين شفيق ومرسى ليس نهائيا، حبيب: السلفيون "ضيعوا" أبو الفتوح، هيكل: الحديث عن تنازل مرسى لصباحى ''استعباط للناخبين''

الإثنين، 28 مايو 2012 - 10:59

إعداد إسماعيل رفعت ومحمد عبد العظيم

تناولت برامج التوك شو فى حلقة الأمس العديد من القضايا الهامة، حيث أجرى برنامج "القاهرة اليوم" نقاشا حول سبل الخروج من الأزمة الحالية المتعلقة بجولة الإعادة بين مرسى وشفيق وأجرى برنامج "آخر النهار" حوارا مع حمدين صباحى المرشح الرئاسى وأجرى برنامج "90 دقيقة" حوارا مع الكاتب الصحفى أسامة هيكل وزير الإعلام السابق.


"القاهرة اليوم": ضياء رشوان يطرح مبادرة للخروج من أزمة جولة الإعادة بين مرسى وشفيق، أديب: لو كان حمدين وأبو الفتوح اتحدوا كانت خلصت لصالحهم، منسق حملة حمدين: صباحى أعلى من شفيق بفارق 120 ألف

متابعة محمود رضا

قال الإعلاميان عمرو أديب ومحمد مصطفى شردى إن محطة أوربت هى القناة الوحيدة التى رفضت قبول الإعلانات الرئاسية جملة وتفصيلا معلنا أن القناة لا تريد إعلانات مرسى أو شفيق، وقال أديب ونحن نجلس هنا بالمرصاد لكلا المرشحين فى كل تصريحاتهم مشيرا إلى أن الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة كما رصدته جريدة "اليوم السابع" وصل الانفاق الإعلانى إلى 2 مليار جنيه.

وقال شردى أنا حسبت الأموال التى أنفقت فى يومين الانتخابات من كل مرشح حوالى 20 مليون جنيه.

وأضاف أديب لو كان حمدين وأبو الفتوح اتحدوا كانت خلصت لصالحهم،
ومن جانبه اقترح الدكتور ضياء رشوان مدير مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، هناك شبه إجماع على ندم من القوى السياسية وقالوا نعم فى الاستفتاء، لأن الدستور إذا كان أولا كان يعطى صلاحيات للرئيس، ويفصل بين السلطات.

وطرح رشوان، مبادرة للخروج من الأزمة الحالية التى تشهدها البلاد والارتباك الذى يسودها بعد إعلان النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بدخول الدكتور محمد مرسى والفريق أحمد شفيق لجولة الإعادة.

وأوضح رشوان فى اتصال هاتفى أن مبادرته تتضمن إجراء تعديل فى الإعلان الدستورى بـ 5 نقاط أساسية، وهى كالآتى:

1- تحديد مدة رئاسة انتقالية لمدة عام برئاسة الرئيس المنتخب.
2- يحصن البرلمان الحالى من الحل.
3- يتولى رئيس الجمهورية المنتخب رئاسة الحكومة، وهو أمر ليس جديدا، وتم بالفعل، بالإضافة إلى أن تشكل الحكومة وفقا لتشكيل البرلمان ونسب الأحزاب به.
4- يتولى رئيس الجمهورية المنتخب مع البرلمان إنجاز الدستور فى غضون 6 شهور.
5- يبدأ رئيس الجمهورية بعد وضع الدستور الإعداد لانتخابات المجالس الشعبية المحلية والإعداد لإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

وأوضح رشوان، أن السيناريو الذى يطرحه يقترب من السيناريو الذى اتخذته الثورة التونسية، مشيرا إلى أنه لجأ لهذا السيناريو بعد حالة الاحتقان التى شهدها المجتمع المصرى بعد نجاح شفيق ومرسى فى دخول جولة الإعادة.

وأضاف رشوان إلى أن السيناريو الذى طرحه، سبق وأن طرحه الأستاذ محمد حسنين هيكل والدكتور أسامة الغزالى حرب سيناريوهين متماثلين لهما، غير أن ما يطرحه يضمن فترة انتقالية فى ظل رئيس مدنى منتخب.

فيما اعترض شردى على هذا المقترح، حيث مرت سنة كاملة وكيف يحصن حل البرلمان لمدة سنة بناء على حكم قضائى ربما يحل البرلمان وأقول للقضاء أن حكمك سأكسره، وهل سيستمر سنتين ونصف حتى نصلح ما أفسده من قالوا نعم على التعديلات الدستورية فعندنا أن يأتى شخص يأخذ البلاد، ويسير بها للأمام وقد يقع ونسنده حتى يأخذنا مما نحن فيه فنحن نريد رئيس ينشل الاقتصاد.

ودافع عاطف البنا الفقية الدستورى أنا لا أنتمى لأى حزب أو أى جماعة، ومن قال عنى أننى إخوان هو يعلم جيدا أننى مستقل وأن كنت أنتمى للإخوان هذا يسعدنى وشرف لى لكن أنا مستقل ولم أنتم مثلا للحزب الوطنى أو لجنة السياسات فأنا أعبر عن رأى قانونى.

وإذا كان البعض يرى أن الإعلان الدستورى حدد اللجنة التأسيسية بانتخابها أعضائها من بينهم، وهذا محل جدل كبير وبرلمانات كثيرة هى التى وضعت الدستور مثل تركيا، ولست أدافع عن اتجاه معين ويسعدنى أن أكون من الإخوان.

ومن جانبه قال الفنان محمد وفيق أنا مع حمدين صباحى ولست راضيا عما يفعله أنصار صباحى أمام العليا لانتخابات الرئاسة ونرجو أن يدخل حمدين على الهواء ليصرف أنصاره.

وكشف حسام مؤنس، مدير حملة حمدين صباحى المرشح لرئاسة الجمهورية، أن الأرقام التى قاموا بحصرها تفيد بتقدم مرشحهم على الفريق أحمد شفيق بفارق 120 ألف صوت، وهذا يعنى أن مرشحهم فى المركز الثانى، مؤكدا أنهم واثقون فى نزاهة اللجنة العليا للانتخابات وإنها قادرة على التصدى لأى تجاوزات حدثت.

وأضاف مؤنس خلال مداخلة هاتفية أن تظاهر مؤيدى صباحى أمام اللجنة العليا للانتخابات إنما هو خروج تلقائى دون دعوة من الحملة ونتمنى أن يكون فى إطار سلمى ونطلب من الناس الانصراف من أمام اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة إذا كانوا هناك.


"آخر النهار": "صباحى": لن أقبل بمنصب نائب الرئيس.. وحق كل شهيد فى رقبتى، أنا جندى من جنود الثورة، "بجاتو": انحصار المنافسة الرئاسية بين شفيق ومرسى ليس نهائيا

متابعة أحمد عبد الراضى

أكد المستشار حاتم بجاتو أمين عام اللجنة العليا للانتخابات أن ما يتردد عن انحصار المنافسة فى الانتخابات الرئاسية بين الفريق أحمد شفيق والدكتور محمد مرسى ليس نهائيا، مشدداً على أن النتائج التى ظهرت كلها مؤشرات لا يمكن التأويل عليها.

وقال بجاتو، فى اتصال هاتفى: "كل النتائج التى ظهرت مؤشرات لا يمكن التأويل عليها.. ولجنة الانتخابات الرئاسية لم تصدر تصريحات تتعلق بأى نتيجة من النتائج حتى الآن".

وأضاف: "اللجنة تفحص اللجان الفرعية والعامة لمطابقتها أولا، ثم تبحث الطعون المقدمة لها، لأنه قد يكون لها تأثير على النتائج، وذلك تمهيدا لاعتماد النتائج التى تراها مطابقة للقانون".

وشدد أمين عام اللجنة العليا للانتخابات على أن اللجنة من اللحظة الأولى قررت أن رئيسها هو القانون، وأنها عازمة أن تطبق القانون بكل حزم وجدية، حيث لا تريد إلا إرضاء الله سبحانه تعالى وصالح الوطن.

وأكد بجاتو أن اللجنة لن تتوانى فى تطبيق ما تراه مطابقا للقانون بغض النظر عن الشخص المستفيد من تطبيق القانون، مشيراً إلى أنها ليست لها أى مصلحة مع أى شخص من الأشخاص، وقد أثبتت هذا من خلال عملها حتى الآن.

وكشف أنه إذا انتهت اللجنة من النظر فى الطعون اليوم، فقط تعلن النتيجة الرسمية غدا الاثنين، وإذا لم تنته فستعلن النتيجة بعد غد الثلاثاء.

الفقرة الرئيسية
"حوار مع حمدين صباحى"

قال حمدين صباحى، ما آمنت به طوال حياتى رايته أمامى ولدى إحساس أن ربنا أكرمنى ومنحنى ما لا استطيع أن أحصل عليه بنفسى المحبة فى قلوب ذكية، أنا حاسس أن ما آمنت به شايفه كله حقايق موجودة على الأرض وبحمد ربنا وانحنى للشعب القائد العظيم والمعلم، أنا لا قائد ولا زعيم حاشا لله أظن فى نفسى أكثر مما أعتقد، ربنا صرفلى المحبة دى لهدف وأحمده، ما أتمناه أن الشعب يعيش حياة كريمة وإعلام للعيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدل بترفرف فوق البلد، التحية لهذه الروعة ونبل القلوب الذكية اللى تفقه وتعى وكل اللى ربنا كرمنى بهم ومنحونى صوتهم هم أصحاب فضل انحنى للشعب المصرى إجلالا وتعظيما ويقينى الدائم أن المستقبل الذى يليق بالشعب المصرى هو قادر على تحقيقه، هذه أولى كلماته فى أول ظهور إعلامى له بعض الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

وأضاف صباحى، القاهرة اسم على مسمى فلا تقهر وهى قادرة على أن تقول رسالتها بوضوح مافيش أجمل من اللى قالته القاهرة ومحافظات أخرى، أنا ابن البسطاء، بالنسبة لى كل الناس أنا واحد منهم فعلا، موجها شكره لأبناء محافظة الإسكندرية، قائلا: "إسكندرية العظيمة رسالتها واضحة أروع وأبلغ ما قالته مصر فى الانتخابات الرئاسية قالته محافظة إلاسكندرية فى اعتقادى فهى وجهة مصر المنفتح المتنوع المتعدد وقلب الثورة ميدان التحرير وجناحيها الإسكندرية والسويس، مصر التنوع والوحدة والانفتاح والاعتداد بالذات، مصر المنفتحة على الدنيا كلها تمثلت فى الإسكندرية، وأخذت الكثير من الحب من الإسكندرية وسأبقى على العهد معها، فالإسكندرية عاصمة الوطنية المصرية، فضل ربنا وأصالة ناس كفرالشيخ أهلى وهم أكتر ناس يحكموا عليا لأنهم أكتر ناس يقدروا يحكموا وهما جربونى 10 سنوات وأنا نائب فى البرلمان، وأهل كفر الشيخ عبروا عن نتيجة امتحانهم ليا أعطونى ما لم يأخذه أى مرشح من بلده هم أعلم الناس بيا وهم من خاضوا دائما معى المعارك.

وأشار صباحى، إلى أن محافظة بورسعيد رمز 56 العظيمة أكرمتنى بهذا الحجم الهائل من التصويت، كل اللى دافعوا عن البلد من العدوان الداخلى والخارجى زى السويس وبورسعيد ومدن القناة أحمد ربنا أنهم وجدوا فيا ما يمكن أن يصدقوه، اللى قاتلوا عشان لقمة العيش النظيفة واللى كانوا ضد القسمة البشعة اللى عملها النظام السابق هم اللى كان نفسى أوصلهم، أنا بقول للصعيد أنا اللى قصرت معاكم وحاش لله أن أكون زعلان منهم، مضيفا أن بناء مصر من الهرم للسد العالى وابن الصعيد مش لاقى يسكن نتيجة إهمال وتهميش ولو مادنيش صوته فده نتيجة تقصير منى، وأنا بوضوح وقطع كان رأيى أن الأصوات مادتنيش أصواتها عشان أقبل مساومة ولن أخذ أى موقع رسمى مع أحد.

وأوضح صباحى، كل أمهات الشهداء خالد سعيد وعلاء عبد الهادى ومينا دانيال هم اللى هدخل بيهم القصر الجمهورى ولن أقبل بأى وضع غير كده، وأقسم بالله أن حق كل مصاب وجريح ومعتقل زورا ومفقود دول هم بشارة نصرنا وهم اللى دفعوا التمن أنى أقدر أرشح نفسى أن أضمن القصاص لهم، التزام منى وعهد قدام ربنا أنى أجيبلهم حقهم وده بس بيعبر على أننا بنحترم نفسنا، لأن احترامهم من احترام بلدنا، وهيكونوا على رأس السلطة، والأصوات الكريمة لم تعطنى من أجل المساومة ولن أقبل أن أكون نائبا.

قالت والد الشهيد أحمد صالح، خلال مداخلة هاتفية، دم أبنى مش هيروح وهننزل التحرير تأنى، أنا مش عارف شفيق يدخل الانتخابات تأنى ليه؟

وأنا نزلت حتى انتخب الأستاذ حمدين صباحى اللى قال إنه يدخل القصر الجمهورى بأمهات الشهداء، بس لما قعدت أشوف النتائج قعدت أتفرج وأقول يمكن بعض المحافظات الأخرى ولما شوفت النتيجة زعلت من ابنى وقلت أنت ليه نزلت عشان الشعب دا!

قالت والدة الشهيد خالد سعيد، إن حمدين صباحى المرشح الرئاسى هو الذى حصل على أعلى الأصوات فى الانتخابات الرئاسية، ويكفى أنه حصل على أصوات محافظة الإسكندرية والقاهرة، مشيرة إلى أن الأصوات التى حصل عليها كلها حلال ولا يشوبها حرمة، وهو قائد للثورة العظيمة، قائلة: "كل أصوات حمدين صباحى حلال ما فيش ولا صوت منهم حرام واللى زعلان دلوقتى الشهداء والمصابين والمعتقلين".

وأضافت خلال مداخلة هاتفية، أنها سوف تستمر معه حتى النهاية، قائلة "اللى بيقعد 30 سنة عشان يسرق يزور مصر يقدر يسرق الانتخابات، هننزل المرة دى لأن الناس الغلابة دلوقتى عرفوا أن أصواتنا هى اللى طلعت رئيس الثورة بعد ما كنا بنسأل مين رئيس الثورة، ولو مش هينزل حمدين فى الإعادة هننزل الميدان، وكل الناس بتحبه بجد، ولم يكلفهم بشىء أو أغراهم بحاجة كلها حلال وهنكسب أن شاء الله هنكسب.

وقال صباحى، إحنا بنفتح صفحة جديدة غطاء للأمل والثقة فى ربنا وشعبنا وببركة دم الشهداء إحنا هنكمل وننتصر، وأنا أزدت إيمانا ويقينا أن المعركة أنى جندى تحت قيادة شعب، إحنا الشعب البسيط لا نتحزب فى أحزاب ولا جماعات ولا مصالح ضيقة أخدنا أكتر أصوات فى الانتخابات أنا واحد من مرشحى الثورة، وأنا ومرشحى الثورة متساويين فى قيمة انتمائنا للثورة، ومجموع أصوات اللى رشحوا لمرشحى الثورة يثبتوا أن إحنا الأقوى، والانتخابات مجرد تجلى جديد لقيمة الثورة دلوقتى، والإدارة السيئة أثناء المرحلة الانتقالية اللى كرهت الطيبين حزب الكنبة مع الثورة ولكن الثورة أتشوهت نتيجة أخطاء المرحلة الانتقالية، والأغلبية اللى رشحت لمرشحى الثورة مخافوش من الاستبداد باسم الدين وهربوا لاستبداد باسم الدولة.

وقال صباحى، إنه لو أصبح خارج الإعادة فكأننا حققنا نصرا وفتحنا طريق وهنكمله، ولا يوجد لدى أى شك فى قوة ربنا وقوة شعبنا وأنا لن أكون مع طرف من الطرفين لو لم أكن فى جولة الإعادة ونتائج الانتخابات بالنسبة لى هى يوم إعلان النتائج النهائية، لدى الإيمان الكافى بالله والثقة التامة فى الشعب، وأنا فرح جداً بما من الله عليا به، القلوب الطيبة توحدت وتعلن أن الثورة مستمرة، ونحن فى قلب معركة عظيمة.

وأضاف، الشعب المصرى قال لا استبداد باسم الدين ولا استبداد باسم الدولة موقفى واضح عبرت عنه أم خالد أن مع الناس الطيبين أنا مع الفقراء حتى يغتنوا ومع الأغنياء حتى يرفع عنه الظلم أنا مع الفلاح ومع العمال ومع أفقر مصرى هو سندى وأنا خلفه، ووجّه صباحى رسالة إلى كل محبّيه قائلا: "الثورة مبادئ، ولا نريد الخروج على سلمية الثورة، ولا أن نحاصر لجنة الانتخابات الرئاسية إذا كانت النتيجة ضدنا.

وقال صباحى، أنا من الذكاء والوعى واحترام الشعب بأن أقول أنى جندى فى الثورة لا زعيم ولا رئيس، إحنا مش فى حاجة لصفقات مع حد ولن ندخل صفقة مع أحد، وليس لى سلطة على من يحبنى نحن شركاء وما فيش قائد وأتباع إذا ربنا كرمنا ولو دخلت الإعادة أنا واثق فى نصر الله، وأنا بحيى اللى طالعين يتظاهروا محبة فى الثورة ومصر وأخيرا ليا هم متجمعين على حلم مصرى خالص حلم مش بالفلوس، أدعو كل المصريين أن ننتظم ونتوحد ونتجمع لنشكل التيار الغالب فى مصر اللى عارف قيمة الشهيد ودمه وعارف حق الست اللى فى البيت.

واختتم صباحى، نحن الطرف القوى أنا جندى فى الثورة وأقول كجندى فى الثورة لن أقبل أى موقع رسمى أن لم لأكن مرشح الإعادة، مشيرا إلى أن من قيم الثورة أنها تكون سلمية وليس محاصر لجنة الانتخابات أو تعطل المرور ومن قيم الثورة، أن يكون لدينا حق فى التعبير عن الرأى سلميا، ومن قال أن الثورة انتهت "عشم إبليس" وسيبقى ميدان التحرير ممتلئ حتى تتحقق كل المطالب، وأنا لست مع الفلول ولا مع الاستبداد الدينى أنا مع الثورة حتى النهاية، مؤكدا أننا أمامنا احتمالين إما أن نكون طرف فى الإعادة وسننتصر فيها أو نخسر ووقتها نقول إننا حققنا نصر مستحقا وهو حب الشعب لنا، ونحن لا نحتاج لصفقات مع أحد لأننا الطرف الأقوى الآن، داعيا كل المصريين أن يتوحدوا أن يشكلوا تيار كبير حتى يكونوا الأقوى مستشهدا بالآية الكريمة: وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِن عِنْدِ الله.


"ناس بوك": نور فرحات يطرح "وثيقة العهد" على مرسى وشفيق لتحديد موقف القوى السياسية من تأييدهم، وكمال حبيب: شفيق ومرسى يتعاملون مع القوى السياسية مثل القذافى "من أنتم؟!"، والسلفيون "ضيعوا" أبو الفتوح، شكر: مؤيدو حمدين سيقاطعون الانتخابات وأصوات أبو الفتوح ستذهب لمرسى

متابعة ماجدة سالم
الفقرة الرئيسية
"الانتخابات مازلت مستمرة"

الضيوف
الدكتور محمد نور فرحات أستاذ القانون بجامعة الزقازيق
الدكتور كمال حبيب الخبير فى شئون الجماعات الإسلامية
عبد الغفار شكر القيادى اليسارى ووكيل مؤسسى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى

أكد الدكتور محمد نور فرحات أستاذ القانون بجامعة الزقازيق، أنه وضع وثيقة أطلق عليها اسم "العهد" سيقدمها لمرشحى الإعادة الفريق أحمد شفيق والدكتور محمد مرسى، حيث تتضمن مجموعة من الالتزامات تقدم لكل المرشحين وعلى أساس موقفهم منها ستحدد مواقف القوى السياسية من ترشحهم مشيرا إلى أن وجود تخوف كبير فى الشارع المصرى من الاستبداد الدينى، والمفاجأة بوجود مرشح فى الصدارة محسوب على النظام السابق دفعه لصياغة هذه الوثيقة التى تحدد العلاقة بين مرشح الرئاسة والشعب.

وأضاف فرحات أن نجاح الفريق شفيق متوقع، ولذلك يجب أن يأتينا رئيس مكبل بالتزامات كما أن الوثيقة تقدم ضمانات للالتزام بها وهى أن يذكر كل مرشح قبل الإعادة وبالأسماء من هم نوابه ومعاونيه ورئيس الوزراء وأعضاء الجمعية التأسيسية والضمان الحقيقى الأخر، هو إقراره بحق الثورة وفى حالة مخالفة الوثيقة وبنودها وبذلك نكسب المقاومة طابع قانونى يقر به الحاكم.

ويرى فرحات أن حمدين صباحى لم يقدم نفسه للشعب بهويته السياسية الحقيقية ورفع لافتات لا يختلف حولها أحد وهذا هو سر عبقريته قائلا: "صباحى سيعود للسباق بنسبة 99% لأن اللجنة العليا للانتخابات إدارية وليست ذات اختصاص قضائى، وبالتالى ليس من حقها تحويل قانون العزل للمحكمة، ومن المتوقع أن تحكم المحكمة الدستورية العليا بعدم إحالة القانون إليها لأنه يأتى من جهة مختصة، وحينها ستبطل الانتخابات ويفتح باب الترشح من جديد سواء كان مرسى أو شفيق حينها رئيسا".

وتوقع فرحات حدوث اصطفاف طائفى فى جولة الإعادة وهذه تعد جريمة فى حق الوطن، قائلا: "تجربة الأحزاب الجديدة مازالت قصيرة العمر الكثير من المصريين متخوفون من نتائج الانتخابات والوضع صعب للغاية وصعود أحمد شفيق فاجأنا، وأنا لن انتخبه ولا أدعو لانتخابه واقترحنا وثيقة العهد لحل الخلاف السياسى الحاصل فى مصر، وهى فى الأساس وثيقة قانونية ملزمة للرئيس الناجح أن يحقق مطالب الثورة ولا يلتف عليها وعلى كل الحركات الثورية التخلى عن أنانيتها والعودة لصفوف الجماهير والعمل بجد على حل التحدى الحاصل الآن فى انتخابات الرئاسة".

فيما أكد الدكتور كمال حبيب الخبير فى شئون الجماعات الإسلامية أن الخطاب الإخوانى لم ينتبه حتى الآن إلى ضرورة الانحياز الواضح للعدل الاجتماعى بدلا من التركيز على الاتجاه الرأسمالى مشيرا إلى أن الجماعة بداخلها تنظيم صلب هو الذى يحركها ولكن المطلوب منهم الآن هو الفصل بين العمل الدعوى والحزبى قائلا: "الإخوان كانوا بيجيبوا شيوخ ودعاة فى مؤتمراتهم السياسية ويطلقوا فتاوى رغم أن الدعوة لها مكانها واحترامها وليس الصخب السياسى وفعلوا ذلك لاستقطاب الأصوات".

وأضاف حبيب أن حزب الحرية والعدالة لا يضع سياسة جماعة الإخوان لأنها الأقوى، وبالتالى فالإخوان مشكلتهم هى تدخل الدعوة بالسياسة قائلا "مرسى عليه أن يغير خطابه السياسى ويعطى تطمينات للقوى السياسية لأننا ضد الاصطفاف الطائفى فى جولة العادة المسلمين وراء مرسى والأقباط وراء شفيق ويجب أن يضع مرسى خطابه فى إطار الجماعة الوطنية بدلا من تنظيم الجماعة".

وأكد حبيب أنه لا يوجد مجال لتأييد الفريق أحمد شفيق لأنه عدو الثورة والمصريين والحديث معه ليس مطروحا على الإطلاق، مضيفا أنه ضد منح هذا الرجل أى شرعية خاصة وأن مصر أمام لحظة تاريخية جديدة أصبحت الجماهير فيها تسبق النخب بخطوة قائلا: "السلفيون ضيعوا أبو الفتوح وشفيق ومرسى يتعاملوا مع القوى السياسية مثل القذافى من أنتم ولو كانت القوى الثورية توحدت منذ البداية لحسمت المسألة ورحمتنا مما نحن فيه لأن ما قدمته الثورة المصرية أكثر كثيرا من الجهد الذى بذل فيها".

ومن جانبه يرى عبد الغفار شكر القيادى اليسارى ووكيل مؤسسى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى أن المجتمع الديموقراطى ينقسم إلى فئات تحتاج إلى أحزاب تدافع عن مصالحها، وهذا ما أغفله تيار اليسار الفترة الماضية ولابد أن يعود إلى النضال السياسى والوصول للسلطة لتنفيذ برامج هذه الفئات الكادحة، مضيفا أن الإخوان يقدموا خدمات خيرية واجتماعية لكسب الأصوات أما اليسار فعليه أن يقدم هذه الخدمات لتقوية المجتمع وتنظيمه.

وأضاف شكر أن حزب التحالف يعمل من خلال صيغ قاعدية مجتمعية ولجان شعبية تأسست فى سياق الثورة ولديهم نماذج فى كل الأحياء المصرية التى يمكن أن تكون رافعة لليسار الفترة القادمة كما أنشاوا 600 نقابة لا تعمل فى السياسة وإنما تقف وتدافع عن حقوق العمال المعتصمين أو المضربين عن العمل.

وأكد شكر أن الأصوات التى أيدت حمدين صباحى ستقاطع الانتخابات أما أصوات أبو الفتوح ستذهب لمرسى وأصوات موسى ستذهب لشفيق وأضاف معلقا على وثيقة العهد التى تقدم بها الدكتور محمد نور فرحات أنها لا تحمل فائدة وقبول أى مرشح بها هو مناورة سياسية مؤكدا أن مأزق الإعادة هو أن القوى السياسية لا تريد تأييد مرسى أو شفيق أما الشباب فلا يقبل بمجىء أحدهم رئيس ولذلك سنشهد موجة ثانية من الثورة ذات طابع اجتماعى يشوبها العنف.


"90 دقيقة": أسامة هيكل: الحديث عن تنازل مرسى لصباحى ''استعباط للناخبين'' والقوات المسلحة ملتزمة بتسليم السلطة فى موعدها أيا كان الرئيس القادم والانتخابات الرئاسية أشرف وأفضل انتخابات منذ قيام ثورة يوليو 52

متابعة أحمد زيادة

الأخبار
مؤتمر للجنة تقييم الأداء الإعلامى لإعلان تقريرها عن تغطية المرحلة الأولى من الانتخابات.
الجمعية الوطنية للتغيير ترفض مشروع تأسيسية الدستور الذى وافق عليه مجلس الشعب أمس.
7سنوات سجن وغرامة 36 مليون جنيه لزكريا عزمى بتهمة الكسب غير المشروع وحبس شقيق زوجته عام.
مؤتمر صحفى لعدد من الأحزاب السياسية لإعلان موقفهم من مرشحى الرئاسة فى جولة الإعادة.

قوات الأمن تلقى القبض على قتلة العميد علاء عبد اللطيف مدير مباحث البحر الأحمر.
قوات أمن الجيزة تكشف غموض اختطاف طبيب وتعيد الطبيب إلى أسرته بعد القبض على المختطفين.

فتوى للشيخ القرضاوى بأن إسقاط شفيق واجب شرعى.
مطالبات حقوقية بمراقبة الإنفاق المالى لمرسى وشفيق فى جولة الإعادة.

الفقرة الرئيسية
قراءة فى المشهد السياسى لانتخابات الرئاسة

الضيوف:
أسامة هيكل وزير الإعلام السابق

قال أسامة هيكل وزير الإعلام السابق إن الانتخابات الرئاسية فى الجولة الأولى نزيهة بشهادة المراقبين المحليين والأجانب وأنه يجب علينا احترام نتيجة الانتخابات واحترام الرئيس القادم، أيا كان الفائز وتوجهه لافتا النظر إلى أنه ينبغى على المرشح أن يعلم أن نصف الشعب ليس معه وأن نتيجة 99% وتسعة من عشرة لن تعود.

وأكد هيكل على أن الممتنع عن التصويت فى انتخابات الإعادة لمرشحى الرئاسة يعد خائن وأن المجلس العسكرى لم ولن يدعم أى مرشح بعينه، وأن القوات المسلحة ملتزمة بتسليم السلطة فى موعدها أيا كان الرئيس القادم.

وأضاف هيكل أن هناك مسلمون متخوفون من سيطرة جماعة الإخوان على السلطة، وأن تنازل مرسى لحمدين صباحى هو استعباط من الناخبين، وأن السياسة مصالح وليست عشم، كما أضاف بأن أحد أهم أسباب سقوط موسى وأبو الفتوح هو محاولتهما إمساك العصا من المنتصف.

وأشار هيكل إلى أنه ليس من حق أى إعلامى الاعتراض على نجاح مرشح ما كما أشار بأن الأداء الإعلامى فى هذه الفترة الأخيرة لأنه أصبح لكل قناة توجهها، وأصبح هناك قنوات تغازل الإخوان، وأن هناك إرهاب داخل المؤسسات الإعلامية لصالح توجهات بعينها.

وأوضح هيكل إلى أن استقالة مرسى من الجماعة لا يعفيه من بيعة المرشد، وأنه من المؤكد أن المرشد سيراجع مرسى فى السياسات والقرارات الهامة كما أوضح بأن أساس الديمقراطية احترام اختيار الصندوق.

ويرى هيكل أن سلاح المال لعب دورا مهما فى الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، وأن الحديث عن تأجير قناة السويس لقطر كلام فارغ، ويتوقع هيكل أن لا تستمر القنوات التى ظهرت بعد الثورة.

الفقرة الثانية
مستقبل مصر فى ظل الإخوان المسلمين

الضيوف
إسماعيل تركى القيادى الإخوانى مدير مركز البصائر للدراسات
عبد الرحيم على مدير مركز العربى لدراسات الحركات الإسلامية

قال إسماعيل تركى القيادى الإخوانى مدير مركز البصائر للدراسات
إن ثقافة الشعب هى عدم تولى الأقباط أو المرأة، وأن تحميل الإخوان فى مجلس الشعب أخطاء المرحلة الانتقالية غير منصف مشيرا إلى أن ما يحدث الآن هو نتاج مرحلة نظام مبارك وليس نتاج أربعة شهور مضت.

وأضاف بأن هناك محاولات لتخويف الأقباط من الإسلاميين تحدث منذ 30عاما، كما أضاف بأن هناك قسم للمرأة داخل الجماعة ونتيجة لما كان يحدث لنا فى ظل النظام السابق من سطوة الأمن وحفاظا عليهم لا يوجد لأن من تقوم به بعد أن قامت به فى بعض الفترات سيدات مثل زينب الغزالى، كما أن المرأة لها تواجد فى أكثر من موضع فى الجماعة.
وأوضح بأن الجماعة قبلت حكم حل الجمعية التأسيسية تعاونا مع القوى السياسية.

وأكد على أن فوز شفيق فى انتخابات الرئاسة يعنى أنه لن تكون هناك انتخابات نزيهة مرة أخرى واتهم تركى عبد الرحيم على بأنه كان عميلا لأمن الدولة.

ومن جانبه قال عبد الرحيم على مدير المركز العربى لدراسات الحركات الإسلامية، أن الإخوان خانوا الثورة من البداية وأن الإخوان فقدوا بريقهم فى الشارع المصرى، وأن ما حدث منهم جعل المواطن يلجأ فى الانتخابات إلى التصويت العقابى.

وأضاف على إلى أن خطاب الإخوان متدهور وبه تراجع فى العديد من الوعود، وأن جماعة الإخوان تنكرت للثورة فى مواقف كثيرة.









الأكثر تعليقاً